أنان ينفي وجود خطة للمفاوضات السورية الإسرائيلية   
الأربعاء 1425/1/18 هـ - الموافق 10/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون وبشار الأسد
نفى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مساء الثلاثاء وجود خطة أممية لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل من جهة وسوريا ولبنان من جهة ثانية.

وقال أنان في العاصمة الكندية أوتاوا إن مشاورات جرت بشأن سوريا لكن لم تتم صياغة أي تفاصيل مكتوبة، مؤكدا أنه لا وجود لخطة من هذا النوع حاليا.

وأكد أنان أنه "جرت محادثات وتم تداول وثائق في الأسابيع القليلة الماضية حول ما يمكن القيام به على المسار السوري عندما يحين الوقت المناسب"، مشيرا إلى أن واحدة من هذه الوثائق وصلت إلى الصحافة وأن المنظمة لم تعد أي خطط رسمية. وبشأن الوثائق المذكورة قال أنان إنها "داخلية وليست جاهزة للنشر".

وكانت صحيفة فاينانشال تايمز ذكرت في أواخر الشهر الماضي أن الأمم المتحدة سلمت سوريا وإسرائيل سلسلة من المقترحات المفصلة بهدف استئناف مفاوضات السلام المجمدة بين الجانبين منذ يناير/كانون الثاني 2000.

ولم تكشف الصحيفة الاقتصادية التي نقلت النبأ عن مصادر دبلوماسية غربية مضمون المقترحات لكنها أشارت إلى أنها "دقيقة جدا".

وتابعت الصحيفة أن الأمم المتحدة تقترح أن تجرى هذه المفاوضات الجديدة بإشراف عدد من الدول من بينها الولايات المتحدة الحليفة الرئيسية لإسرائيل, وفرنسا التي تقيم علاقات "متينة" مع دمشق.

وتطالب دمشق باستعادة كل هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ 1967 لإبرام اتفاق سلام.

وقبل توقف المفاوضات وافقت الحكومة الإسرائيلية على انسحاب شبه كامل من الجولان باستثناء شريط ضيق على طول الضفة الشرقية لبحيرة طبرية المصدر الرئيسي للمياه العذبة لإسرائيل.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد اقترح في ديسمبر/كانون الأول الماضي استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل لاستعادة هضبة الجولان مقابل السلام وتطبيع العلاقات بين البلدين.

لكن المسؤولين الإسرائيليين رفضوا الاقتراح السوري معتبرين أنه مناورة لامتصاص الضغوط المتزايدة التي تمارسها الولايات المتحدة على دمشق منذ سقوط النظام العراقي في أبريل/نيسان 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة