لغز الجزيرة المفقودة بخليج المكسيك   
الأحد 17/9/1430 هـ - الموافق 6/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)

خريطة قديمة تظهر فيها جزيرة بيرميخا (من صحيفة صنداي تايمز)

ذكرت صحيفة ذي صنداي تايمز أن جزيرة قبالة ساحل يوكاتان بالمكسيك اختفت من الوجود دون أن تترك وراءها أثرا.

وقالت إن اختفاء جزيرة بيرميخا سيتيح للمكسيك مد حدودها البحرية مسافة 55 ميلا إلى الشمال, ما سيساعدها في التصدي لما تعده تعديا من الولايات المتحدة على ما تدعيه من حقوق ملكية لاحتياطيات النفط الهائلة المحتمل وجودها في خليج المكسيك.

وقد ازداد الاهتمام بأخبار الجزيرة المفقودة, وراجت الأقاويل بشأن ما حدث لها في وقت تدرس فيه المكسيك والولايات المتحدة إمكانية إبرام اتفاقية جديدة للتنقيب.

وما أثار نهم المكسيك واهتمامها بجزيرة بيرميخا إعلان شركة بي بي الأربعاء الماضي عن اكتشاف نفطي كبير في خليج المكسيك, وهو الأحدث في سلسلة اكتشافات جعلت من تلك المنطقة إحدى أهم مناطق الاستكشافات النفطية في العالم.

واشتم البعض رائحة خدعة تلف الموضوع فانتهز القوميون المكسيكيون لغز اختفاء الجزيرة "للتهجم على أميركا", وهو ما رأت فيه الصحيفة رد فعل مألوفا يصدر عن مواطني المكسيك كلما سارت الأمور في الاتجاه الخطأ.

فهم يتهمون جارتهم الشمالية بتدمير الجزيرة من أجل إضعاف موقف المكسيك في مطالبها بملكية الحقول النفطية.

ويرى آخرون غيرهم أن أسبابا طبيعية من ارتفاع مناسيب البحار إلى الزلازل قد تكون وراء اختفاء جزيرة بيرميخا, والتي تعني الأحمر الوهاج باللغة الإسبانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة