مجموعة مسلحة تقتل 16شخصا بالجزائر   
السبت 1422/4/16 هـ - الموافق 7/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رجال إطفاء يغطون ضحايا مذبحة سابقة (أرشيف)
قالت أجهزة الأمن الجزائرية اليوم إن مجموعة مسلحة قتلت 16 شخصا الليلة الماضية غربي الجزائر العاصمة على طريق سيدي لخضر قرب خميس مليانة. وأنحت السلطات باللائمة في الهجوم على جماعات إسلامية مسلحة.

وقالت السلطات إن الضحايا تعرضوا لعملية "اغتيال جبانة على أيدي مجموعة إرهابية"، وهي التسمية الرسمية للجماعات الإسلامية في البلاد. ولم تعط هذه السلطات توضيحات أخرى عدا تأكيدها أن "الاغتيال تم على طريق سيدي لخضر".

وكان عشرة أشخاص قتلوا أيضا عند حاجز وهمي في الليلة قبل الماضية على يد مجموعة مسلحة في أوزرا قرب المدية (80 كلم جنوبي العاصمة). وسبق ذلك اغتيال شخصين وخطف آخرين أحدهما نائب جزائري عند حاجز وهمي مساء الأربعاء ببلدة أم علي قرب مدينة تبسة (630 كلم شرقي العاصمة) حسبما أعلنت الخميس وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية نقلا عن مصادرة موثوق بها.

وتعد هذه المنطقة معقل الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب والتي تنافس الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر زوابري. وتعارض الجماعتان قانون "الوئام المدني" للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقد قتل أكثر من 130 شخصا بينهم 40 من عناصر الأمن منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي في أعمال عنف نسبتها السلطات إلى الجماعات المسلحة، بحسب حصيلة جرى إعدادها استنادا إلى أرقام رسمية وصحفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة