سفير الرياض بواشنطن يندد بالغطرسة الأميركية   
السبت 1424/7/24 هـ - الموافق 20/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بندر بن سلطان
عبرت المملكة العربية السعودية اليوم عن معارضتها لما أسمته بالإرهاب مؤكدة أنها تعمل على معاقبة من وصفتهم بعلماء الدين الذين ساعدوا في التحريض على مناهضة الغرب قبل هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول.

وقال سفير السعودية لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز في حديث لمجلس الشؤون العالمية في سان فرانسيسكو إن الهجمات على الولايات المتحدة هزته بشدة "لأن الثقة التي اهتزت لم تكن مع الكونغرس أو وسائل الإعلام وإنما مع الشعب الأميركي".

وأشار الأمير بندر إلى أن الهجمات على الولايات المتحدة كانت بمثابة صيحة أيقظت حكومته لكي تتحرك سريعا لمعالجة مواقف التعصب التي يتبناها البعض في المملكة السعودية.

وأشار الأمير إلى أن اتباع مبدأ الهيمنة الأميركية على الشؤون العالمية يتضمن العديد من المخاطر. وأضاف أنه يلمس "بعض الغطرسة الفكرية" في التصور الشعبي الأميركي الذي يرى بأن الديمقراطية هي "العلاج" لكل مشاكل العالم.

وفي رده على سؤال عن الجهود التي تبذلها واشنطن لجعل الشرق الأوسط يتقبل الديمقراطية قال بندر "إنها (الديمقراطية) لا تحل كل مشكلاتكم هنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة