شرطي قضى بالجزائر بعد محاولة إنقاذ   
الأحد 19/11/1432 هـ - الموافق 16/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)

محسن بوطرفيف جزائري انتحر حرقا مطلع 2011 احتجاجا على وضعه الاجتماعي
 (الجزيرة-أرشيف)

توفي شرطي جزائري الجمعة الماضي متأثرا بجروح أصيب بها لدى محاولته منع امرأة حرق نفسها وابنها في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بوهران غرب الجزائر.

ويبلغ الشرطي من العمر 53 عاما، ورافق يوم الحادثة محضرين مكلفين بتنفيذ قرار قضائي يقضي بإخلاء المرأة للمنزل الذي تقطنه.

واحتجاجا على قرار المحكمة أقدمت المرأة على صب البنزين على جسدها محاولة حرق نفسها، حينها تحرك الشرطي لإنقاذها ما تسبب في إصابته بجروح بليغة.

وحسب رواية الجيران فإن المرأة، وهي مطلقة وأم لطفلين، امتلكت المنزل بمبلغ قدره 21 ألف يورو بعدما سكنت فيه لسنوات، لكن عملية البيع قد تكون تمت دون أخذ موافقة المالكين الحقيقيين الذين رفعوا قضية لاستعادة منزلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة