نقص فيتامين "د" يزيد مخاطر تسمم الحمل   
الثلاثاء 28/3/1435 هـ - الموافق 28/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الأمهات اللاتي لديهن نقص في فيتامين "د" أثناء الأسابيع الـ26 الأولى من الحمل قد يتعرضن لخطر الإصابة بتسمم حمل حاد، وهو مرض يمثل خطرا على حياتهن، ومن أعراضه زيادة ضغط الدم ونسبة البروتين في البول.

وفي واحدة من أكبر الدراسات حتى الآن قام الباحثون في قسم الدراسات العليا بكلية الصحة العامة التابعة لجامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا بجمع عينات من سبعمائة سيدة حامل أصبن في ما بعد بتسمم الحمل، وذلك في مسعى لفحص حالة فيتامين "د" أثناء الحمل وخطر الإصابة بتسمم الحمل.

وتقول ليزا بودنار -التي قادت البحث وهي أستاذة مساعدة بقسم علم الأوبئة بكلية الصحة العامة في جامعة بيتسبرغ- إنه كان من المعروف طوال عقود أن فيتامين "د" مهم فقط لصحة العظام، فقد توصل العلماء على مدى العشرة إلى 15 عاما الماضية إلى أن فيتامين "د" له وظائف متنوعة في الجسم بخلاف الحفاظ على الهيكل العظمي للإنسان، بما في ذلك أهميته في الحفاظ على الحمل الصحي.

وتوصل الباحثون إلى أن وجود فيتامين "د" بنسبة كافية مرتبط بخفض خطر الإصابة بالتسمم الحاد للحمل بنسبة 40%، لكن لم يتم اكتشاف وجود أي علاقة بين فيتامين "د" وتسمم الحمل البسيط، فالخطر الكلي لإصابة الأمهات اللاتي أخذت عينات منهن بلغت نسبته 0.6% بصرف النظر عن حالة فيتامين "د".

لكن الدكتورة بودنار تقول إنه إذا تم التثبت من النتائج بدراسة عينة حديثة من السيدات الحوامل فإنه عندئذ سيتم إجراء دراسات أخرى على فيتامين "د" في ما يتعلق بدوره في خفض خطر الإصابة بتسمم الحمل، مؤكدة أنه حتى الانتهاء من ذلك لا يجب على السيدات تناول مكملات فيتامين "د" تلقائيا أثناء  الحمل بسبب هذه النتائج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة