إيران توسع إنتاجها من الصواريخ المتطورة   
الأربعاء 1423/7/18 هـ - الموافق 25/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ شهاب/3 أرض أرض
ذكرت صحف إيرانية أن طهران بدأت في إنتاج صاروخ أرض أرض جديد على نطاق واسع، وذلك في سياق جهود الجمهورية الإسلامية لتطوير وتعزيز قدراتها الدفاعية.

ودشن وزير الدفاع الأدميرال علي شمخاني خط إنتاج صاروخ أرض أرض من طراز الفاتح إيه 110 ويصل مداه إلى 200 كيلومتر, إضافة إلى تدشين خط إنتاج صواريخ مضادة للسفن وقذائف عيار 35 ملم مضادة للطائرات.

وأكد شمخاني في تصريحات نقلتها صحيفة سياسات إيروز أن سياسة الردع الإيرانية في إنتاج معدات دفاعية تهدف إلى الحصول على أقصى أمن لحدود الجمهورية الإسلامية.

وأجرت إيران تجارب ناجحة على صاروخ الفاتح إيه 110 في سبتمبر/ أيلول الجاري، ووصف الصاروخ بأنه أحد أكثر الصواريخ دقة في التصويب على الهدف في العالم.

علي شمخاني
وأكد المسؤول الإيراني أن برامج طهران التسليحية مقيدة بالأعراف والمعايير الدولية السائدة، وتتركز بدرجة أساسية على الردع الدفاعي. وقال إن الهدف هو "الحفاظ على توازن القوى في المنطقة إضافة إلى الضمان الأمثل للسلام الإقليمي والأمن".

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها البالغ بسبب تطوير إيران تكنولوجيا الصواريخ. وتزعم مصادر أميركية أن إيران حصلت على مساعدات تقنية من روسيا والصين وكوريا الشمالية يمكن أن تستخدمها في إطلاق أسلحة دمار شامل، بينما تصر إيران على أن تقنيتها الصاروخية تقليدية بحتة وتستخدم لأغراض الردع فقط وليس للهجوم.

يذكر أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على روسيا للتراجع عن مساعدة إيران في بناء مفاعل نووي كان قد بدأ العمل فيه منذ عهد الشاه السابق.

وكانت موسكو قد فاجأت واشنطن نهاية يوليو/ تموز الماضي بالإعلان عن برنامج تعاون نووي مع إيران لمدة عشرة أعوام، رغم معارضة واشنطن لضلوع روسيا في بناء محطة للطاقة النووية في بوشهر جنوبي إيران وأماكن أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة