حصيلة جديدة لقتلى مبنى بنغلاديش   
الخميس 1434/6/21 هـ - الموافق 2/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)
انتشال 430 قتيلا من تحت أنقاض المبنى بينما لا يزال هناك 149 شخصا مفقودين (رويترز)

أعلن مسؤولون اليوم الخميس ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار المبنى المؤلف من ثمانية طوابق في بنغلاديش الأسبوع الماضي لتصل إلى 430 قتيلا، مشيرين إلى أنه تم توقيف رئيس البلدية التي بها المبنى المنهار عن العمل.

وما زالت عملية البحث عن الضحايا بطيئة رغم استخدام آلات ثقيلة في إزالة أنقاض مبنى رانا بلازا الكائن في ضاحية سافار التجاري بالعاصمة داكا، وتم العثور على مزيد من الجثث اليوم لترتفع حصيلة القتلى إلى 430. وقالت الحكومة إن هناك 149 شخصا على الأقل ما زالوا في عداد المفقودين.

وشككت زعيمة المعارضة خالدة ضياء أمس الأربعاء في قائمة المفقودين، واتهمت الحكومة بإخفاء الجثث لتقليل عدد القتلى، وهو ما نفته الحكومة.

وطالب رئيس عمليات الإغاثة اللواء حسن سوهراياردي بعدم الانسياق وراء الشائعات، وأشار إلى أن عمليات البحث ستستمر حتى يتم العثور على آخر مفقود.

وكان نحو ثلاثة آلاف شخص داخل المبنى الذي أقيم على أرض رخوة، وتم إنقاذ 2500 شخص تقريبا بينهم عدد كبير من المصابين، ولكن لا يزال هناك كثيرون في عداد المفقودين.

من ناحية أخرى قال وزير الدولة في الحكومة المحلية جاجانجير كبير ناناك إنه تم إيقاف رئيس بلدية سافار محمد رفعت الله عن العمل لموافقته على تشييد مبنى رانا بلازا، مضيفا أن حكومته لن تستثني أحدا وسيتم اتخاذ إجراءات ضد جميع المسؤولين عن هذه المأساة.

وكان مسؤول كبير من هيئة تطوير العاصمة قال الأسبوع الماضي إن بلدية سافار لا تملك سلطة منح الترخيص الذي أصدرته لتشييد مبنى مكون من خمسة طوابق في الموقع، وإن ثلاثة طوابق أخرى أضيفت إلى المبنى بشكل غير قانوني.

وأثارت الكارثة التي وقعت يوم 24 أبريل/نيسان الماضي حالة من الغضب على مستوى العالم إزاء ضعف معايير السلامة وتدني الأجور في الكثير من مصانع بنغلاديش التي تنتج ملابس لعلامات تجارية غربية، بينما شبه بابا الفاتيكان فرانشيسكو الأول ظروف العمال الضحايا بظروف "السخرة".

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يدرس اتخاذ إجراء تجاري ضد بنغلاديش التي تحظى بمعاملة تفضيلية في دخول منتجاتها من الملابس إلى أسواق دول الاتحاد للضغط على داكا لتحسين معايير السلامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة