تراجع شعبية كاديما وأولمرت مصمم على خطة الفصل   
الخميس 1427/2/23 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:52 (مكة المكرمة)، 17:52 (غرينتش)

إيهود أولمرت يسعى لحكومة ائتلافية قوية لتطبيق خطته للفصل الأحادي (الفرنسية)   

لايزال حزب كاديما الإسرائيلي بزعامة رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت يتقدم منافسيه رغم تراجع طفيف في عدد المقاعد التي يتوقع حصوله عليها في انتخابات الكنيست المقررة في 28 مارس/آذار.

وفي آخر استطلاعين نشرا اليوم حصل الحزب الذي أسسه رئيس الوزراء أرييل شارون على 36 و37 مقعدا من مقاعد الكنيست البالغ عددها 120 مقعدا.

وفي الاستطلاع الذي أجراه معهد داحف لصالح صحيفة يديعوت أحرونوت حصل كاديما على 36 مقعدا متراجعا بذلك مقعدين عن آخر استطلاع، فيما ارتفعت حصيلة حزب العمل اليساري بمقعدين لتصل إلى 21. كما خسر حزب الليكود اليميني مقعدا واحدا ليحصل على 14 مقعدا.

وفي استطلاع آخر أجرته معاريف حصل كاديما على 37 مقعدا مقابل 21 للعمل و14 لليكود.

وكان استطلاع سابق نشرته هآرتس أظهر أن الأحزاب العربية الثلاثة التي تشارك في الانتخابات ستحصل على عشرة مقاعد، أربعة للتجمع الوطني الديمقراطي بزعامة النائب عزمي بشارة وثلاثة لكل من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والقائمة العربية الموحدة.

يذكر أن التأييد الذي يتمتع به كاديما في الشارع الإسرائيلي بدأ في التراجع منذ أن مرض مؤسسه شارون مما أثار مخاوف داخل الحزب من أنه سيواجه صعوبات فيما يتعلق بتشكيل حكومة ائتلافية قادرة على تنفيذ سياساته الخاصة بتفكيك بعض المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

كما أن الأحزاب اليمينية ككتلة واحدة زادت شعبيتها منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأخيرة.

خطة الفصل
وفي إطار الحملة الانتخابية أكد أولمرت في مقابلة نشرتها يديعوت أحرونوت اليوم أنه مصمم على تطبيق خطته للفصل الأحادي مع الفلسطينيين، قائلا إنه لن يقبل انضمام أي حزب لائتلافه الحكومي المقبل ما لم يقبل بهذه الخطة.

وتتضمن الخطة التي أعلنها أولمرت ضم كتل استيطانية كبيرة إلى إسرائيل وجعل الجدار العازل بمثابة حدود دائمة لإسرائيل.

وقال أولمرت في المقابلة إنه غير مستعد لتقديم تنازلات في تفاصيل هذه الخطة التي قال إنه لا يوجد غيرها.

يذكر أن حزب العمل بزعامة عمير بيريتس أعلن تأييده المبدئي للخطة فيما رفضها الليكود بزعامة رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة