الخروج السوري من لبنان لا يزال لغزا محيرا   
السبت 1426/1/18 هـ - الموافق 26/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)

انشغلت الصحف اللبنانية بالأزمة في بيروت ودمشق، ورأت أن الخروج السوري من لبنان ما زال لغزا محيرا، كما نقلت نص مقابلة صحفية ربما تكون الأخيرة مع رفيق الحريري، وتطرقت إلى الموقف البريطاني من هذه الأزمة.

 

الخروج السوري

"
الانكفاء السوري عن لبنان يمكن أن يتحول إلى كرة ثلج، لكن احتمالات العودة إلى مرحلة التمديد للرئيس  لحود تبقى واردة في أي وقت، وقد تكون مرة أخرى بطلب من المجتمع الدولي
"
ساطع نور الدين/ السفير
في تعليقه على أزمة الوجود السوري في لبنان، قال الكاتب ساطع نور الدين في مقال له بصحيفة
السفير "ما زال الخروج السوري من لبنان الذي قرره المجتمع الدولي لغزا محيرا: هل سيكون عملية تجميل للعلاقات السورية اللبنانية؟ أم سيؤدي إلى عملية تغيير شاملة لنظامي الحكم في كل من بيروت ودمشق؟".

 

لكن الكاتب أكد أن "الانسحاب الوشيك للقوات السورية إلى سهل البقاع سيكون أكثر جدية من أي وقت مضى، وسيخضع لمراقبة دقيقة من قبل الكثير من العواصم الكبرى العربية والدولية التي ستعتمد معايير متفاوتة للحكم عليه لا تقتصر على بنود قرار مجلس الأمن رقم 1559".

ورأى أن هناك "علامات استفهام تدور الآن في لبنان حول المطلب الدولي بشأن الخروج السوري من الحياة السياسية اللبنانية، لأن هذا الخروج يتخطى منطق الموالاة والمعارضة، وموقف أي طرف لبناني من الدور السوري ليصل إلى موقعه وحصته في المعادلة الجديدة في المنطقة".

وخلص نور الدين إلى القول إن "الانكفاء السوري عن لبنان يمكن أن يتحول إلى كرة ثلج، لكن احتمالات العودة إلى مرحلة التمديد للرئيس إميل لحود تبقى واردة في أي وقت، وقد تكون مرة أخرى بطلب من المجتمع الدولي الذي لا يزال يتوقع الكثير من دمشق لكنه يعرف أن لديها الكثير مما يمكن أن تقدمه من أجل أن تستعيد أجواء المصالحة مع واشنطن وباريس".

حوار مع الحريري

نشرت صحيفة النهار اللبنانية نص مقابلة أجرتها مراسلة صحيفة ذي إيريش تايمز الأيرلندية في باريس لارا مارلوي ربما تكون الأخيرة مع رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، حيث قال لها الحريري "أنا أثق بك لارا لا تغدري بي، طالبا عدم نشر المقابلة".

 

وأضاف الحريري "سأكون في المعارضة من دون أدنى شك، وأنا ألعبها على الطريقة اللبنانية، ووسائل الإعلام التي أملكها تفرد حيزا واسعا للمعارضين, والأرض تتزحزح والقوة السورية تتزعزع".

 

"
سوريا تتصرف أكثر فأكثر كقوة احتلال لأنها تشعر بالتهديد وتشدد قبضتها على بلادنا، وبشار الأسد ليس ماهرا مثل والده فقبل عام قال لي: أنا الوحيد الذي أملك الحق في اختيار رئيس لبنان 
"
رفيق الحريري/ النهار نقلا عن صحيفة ذي إيريش تايمز الأيرلندية
وذكر أن "سوريا تتصرف أكثر فأكثر كقوة احتلال, لأنها تشعر بالتهديد وتشدد قبضتها على بلادنا".

 

وأوضح الحريري أن "الرئيس السوري بشار الأسد ليس ماهرا مثل والده، فقبل عام قال لي: أنا الوحيد الذي أملك الحق في اختيار رئيس لبنان وليس لأي شخص آخر هذا الحق سوريا كان أم لبنانيا".

 

ولدى سؤاله هل كان السوريون وراء تفجير سيارة مروان حمادة؟، أجاب قائلا "على أدنى تقدير سمحوا بحدوثها، وعلى أقصى تقدير أعطوا الأوامر بتنفيذها".

 

وأشارت النهار إلى أن الصحافية الأيرلندية ختمت مقالها بالقول إن "الحريري طلب منها أن تضع قلمها جانبا، وأخذ يخبرها كيف شتمه رئيس الاستخبارات السورية والحاكم الفعلي للبنان على الهاتف وأهانه.

 

مطلب بريطاني

نسبت صحيفة المستقبل إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مطالبته سوريا بأن "تأخذ بجدية كبيرة مسؤولياتها لوقف الإرهاب أيا كان شكله".

 

وحول ما قاله وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن شبهات تتعلق بدور سوري في اغتيال رفيق الحريري، قال بلير إن "ما ذكره سترو هو ما يمكن أن نقوله جميعا بعد سماع التقارير التي تواترت إثر عملية الاغتيال".

 

وأضاف أن سترو "أعرب عن رأيه بناء على معلومات تلقاها", مشددا على أن ما حصل "عمل إرهابي مريع وفاجعة للبنان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة