بوش يلمح إلى تغيير عرفات وعصفور يصفه بالوقح   
الخميس 1423/1/22 هـ - الموافق 4/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها في الآونة الأخيرة، وقال إنه سيرسل وزير الخارجية كولن باول إلى المنطقة الأسبوع المقبل في محاولة لإنهاء التوتر المتصاعد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكنه ألمح إلى ضرورة تغيير الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إذ وصفه بأنه خائن لشعبه.

فقد دعا الرئيس بوش في بيان اليوم الإسرائيليين إلى وقف توغل القوات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والانسحاب من الأراضي التي احتلتها مؤخرا.

وقال الرئيس الأميركي إن الرئيس ياسر عرفات "خان إلى حد كبير آمال شعبه"، كما حث كلا من إيران وسوريا على أن يبقيا خارج الصراع في الشرق الأوسط.

واعتبر بوش أن مبادرة السلام السعودية التي تبنتها القمة العربية الأخيرة في بيروت الشهر الماضي تمثل الأمل لإنهاء الصراع بين العرب وإسرائيل لأنها تعترف بما أسماه "حق إسرائيل في الوجود"، وتزيد من فرص تحقيق السلام.

ردود الفعل الفلسطينية
حسن عصفور
وفي أول رد فعل فلسطيني على بيان الرئيس الأميركي وصف وزير شؤون المنظمات الأهلية الفلسطينية حسن عصفور الرئيس بوش بالوقاحة، وقال في مقابلة مع الجزيرة عقب الخطاب إن بوش أعطى ببيانه هذا الضوء الأخضر لشارون لتصفية الرئيس عرفات. وطالب عصفور الرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بالتدخل "قبل إقدام بوش وشارون على قتل عرفات".

وعبر عن أمله بأن يعمل الرؤساء العرب قبل وصول باول إلى المنطقة لحماية عرفات من المخطط الأوروبي الأميركي الرامي إلى التخلص من القيادة الفلسطينية.

وقال محمد رشيد مستشار الرئيس الفلسطيني إن عرفات قرر إجراء مشاورات مكثفة مع الزعماء العرب قبل التعليق على خطاب بوش.

وقد أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الرئيس عرفات مستعد للقاء وزير الخارجية الأميركي كولن باول فورا لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1402 وتوصيات ميتشل.

ورفض عريقات حديث الرئيس الأميركي عن عرفات مشيرا إلى أنه منتخب من قبل الشعب الفلسطيني، وشدد على ضرورة وضع رؤية بوش عن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في برنامج سياسي وصولا لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الأخير وتوصيات ميتشل.

وأضاف عريقات "أن وجود الرئيس عرفات تحت الحصار في رام الله هو الإرهاب الحقيقي من إسرائيل ويجب أن يدرك الرئيس بوش أن أعلى أنواع الإرهاب هو الاحتلال".

مادلين أولبرايت
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت قد طالبت وزير الخارجية الحالي كولن باول في وقت سابق اليوم الخميس بالتوجه فورا إلى المنطقة.

وقالت أولبرايت التي كانت في طليعة منسقي مفاوضات السلام في الشرق الأوسط إبان إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون إنها تكره توجيه انتقادات إلى باول لكنها أكدت أن الولايات المتحدة في حاجة إلى استخدام ما أسمته نفوذها الكامل.

وأضافت في مقابلة تلفزيونية "أعتقد أن هناك حاجة إلى أن يذهب وزير الخارجية باول إلى المنطقة"، واعتبرت أن الولايات المتحدة هي القوة الوحيدة التي سينصت لها الطرفان.

وانتقدت أولبرايت الخطط العسكرية التي ينتهجها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، وقالت إن حصار رام الله التي يوجد بها مقر الرئيس عرفات قد يحول الزعيم الفلسطيني إلى "شهيد عظيم".

وتتعرض الولايات المتحدة لضغوط متزايدة لبذل مزيد من الجهود لوقف الهجوم العسكري الشامل الذي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية وحصارها للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وعددا من مرافقيه بمقر القيادة الفلسطينية في رام الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة