27 قتيلا في معارك بوسط الصومال   
السبت 1432/10/6 هـ - الموافق 3/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

الصومال يعيش حربا أهلية طاحنة منذ نحو عقدين (الفرنسية-أرشيف)

قال شهود عيان إن 27 شخصا على الأقل قتلوا خلال معارك عنيفة في مدينة جالكعيو بوسط الصومال الواقعة بين إقليمي بونتلاند وجلمدق الصوماليين اللذين يتمتعان بشبه حكم ذاتي.

وأضاف الشهود أن الجثث ما زالت ملقاة في شوارع المدينة التي يسيطر عليها التوتر رغم تراجع حدة القتال منذ وقت مبكر من صباح السبت, وذكرت مصادر طبية أن المستشفى الرئيسي بالمدينة استقبل أكثر من 70 مصابا من المقاتلين والمدنيين منهم عشرة على الأقل فارقوا الحياة أثناء عمليات جراحية.

وقالت وزارة الداخلية بإقليم بونتلاند إن قواتها تمكنت من صد هجوم شنه منذ يومين مسلحو حركة الشباب المجاهدين في شمال مدينة جالكعيو, واتهمت سلطات جلمدق التي تسيطر على الشق الجنوبي من المدينة بدعم المسلحين.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن الاشتباكات اندلعت منذ يومين عندما فتح مسلحون من الشباب المجاهدين النار على قوات تابعة لإقليم بونتلاند كانت تحاول القبض على خلية إرهابية تورطت في أعمال عنف حسب البيان.

واتهمت سلطات بونتلاند إقليم جلمدق بإيواء مسلحي التنظيم الذين يفرون من الجزء الشمالي من جالكعيو, وتزويدهم بالتموينات اللازمة وتوفير العناية الطبية لهم بما يمكنهم من إعادة تنظيم صفوفهم.

نفي
في المقابل نفى حاكم إقليم جلمدق محمد أحمد علي تقديم أي دعم لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين أو التنظيمات الموالية لها أو بيع الأسلحة لهم, مؤكدا أن القتال اندلع بين عشيرتين من قبيلة واحدة.

وقال علي إن قوات إقليم بونتلاند تقوم بقصف المدنيين بشكل عشوائي وهو أمر غير مبرر على حد قوله.

يذكر أن الصومال يعيش منذ سقوط نظام الجنرال سياد بري قبل نحو عقدين على وقع حرب أهلية طاحنة وصراعات مسلحة لم تفلح التدخلات الإقليمية والدولية المتعددة في نزع فتيلها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة