البوسنة تشهد اليوم خامس انتخابات منذ الاستقلال   
الأحد 1427/9/8 هـ - الموافق 1/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:38 (مكة المكرمة)، 2:38 (غرينتش)
انتخابات البوسنة قد تعمق الخلافات العرقية (رويترز)

يتوجه الناخبون في البوسنة اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في خامس انتخابات عامة منذ نهاية حرب البلقان التي استمرت بين عامي 1992 و 1995.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين 2.7 مليون ناخب موزعين على 4300 مركز اقتراع. وتتوقع استطلاعات الرأي أن تكون نسبة المشاركة في هذه الانتخابات أدنى مما كانت عليه في الانتخابات العامة السابقة حيث شارك 54.9% من الناخبين المسجلين.

وسيختار الناخبون ممثليهم من بين 36 حزبا سياسيا وثماني كتل ائتلافية و12 مرشحا مستقلا, بالإضافة إلى انتخاب نواب مجلس اتحاد المسلمين والكروات والمناطق التابعة له.

ويعد حزب الحركة الديمقراطية أبرز الأحزاب التي تخوض الانتخابات لكونه الممثل الأكبر لمسلمي البوسنة. وقد أسسه الرئيس الراحل عزت بيغوفيتش, وتخلص الحزب من بعض صقوره مؤخرا.

وتتفق الأحزاب التي تخوض الانتخابات رغم اختلافاتها العرقية على أهمية التقارب والاندماج مع جيران البوسنة في الغرب الأوروبي, بينما تهدد الأحزاب الصربية بصفة مستمرة بالدعوة إلى استفتاء للانفصال عن البوسنة التي تخضع إدارتها لإشراف دولي منذ استقلالها عن الاتحاد اليوغسلافي عام 1992.

وقد حث الممثل الأعلى للمجتمع الدولي في البوسنة كريستيان شوارتز شيلينغ البوسنيين على تولي مستقبلهم بأنفسهم أثناء الانتخابات العامة التي وصفها بأنها ستكون حاسمة.

وقال شوارتز شيلينغ إن هذه الانتخابات العامة ستكون "مهمة للغاية" لأن النواب سيتحملون "المسؤولية الكاملة" عن مستقبل البلاد للمرة الأولى منذ نهاية النزاع. وأضاف "أن مستقبل هذا البلد هو داخل أوروبا, ولا بديل عن ذلك".

يشار إلى أن البوسنة باشرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 مفاوضات حول اتفاق استقرار وشراكة مع الاتحاد الأوروبي وهو أول مرحلة من طريق طويل للانضمام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة