السلطة تؤكد حقها بإعلان دولة فلسطينية   
السبت 1424/11/18 هـ - الموافق 10/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القيادة الفلسطينية تتشبث بقيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة (الفرنسية)

أكدت القيادة الفلسطينية أن من حقها الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشريف عاصمة للدولة المستقلة وفقا للشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة مع إسرائيل.

جاء هذا التأكيد عقب جلسة عقدتها القيادة مساء أمس برئاسة عرفات حيث طالبت بضرورة تأمين قوات أو مراقبين دوليين بأقصى سرعة ممكنة لحماية الشعب الفلسطيني وعملية السلام وتنفيذ خارطة الطريق والاتفاقيات الموقعة.

واعتبرت القيادة في هذا الاجتماع -الذي شارك فيه إضافة إلى أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ممثلو الفصائل الوطنية- أن إسرائيل "تهدف من وراء التصعيد في الاعتداءات والاغتيالات والتوغلات إلى مضاعفة حالة التوتر وعدم توفير أي مناخ يساعد في العودة إلى طاولة المفاوضات، والتهرب من كل الالتزامات التي تفرض إحياء مسيرة السلام".

وأضافت القيادة أن إسرائيل تمارس سياستها العدوانية واستفزازاتها العنيفة بهدف الالتفاف على خارطة الطريق وعدم تنفيذها وفرض وقائع خطيرة لا تترك مجالات للمفاوضات أو إحياء مسيرة السلام.

ويأتي تأكيد القيادة الفلسطينية في خضم تداعيات تصريح رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الخميس الماضي بأن الفلسطينيين قد يتخلون عن طرح الدولتين ويطالبون بدولة واحدة ذات قوميتين وبالحقوق ذاتها التي يتمتع بها الإسرائيليون، إذا ما نفذت إسرائيل تهديدها بالاستيلاء على أراض في الضفة الغربية.

وفي أعقاب تصريح قريع قال الوزير الفلسطيني لشؤون المفاوضات صائب عريقات إن تلويح الفلسطينيين بالعمل على قيام دولة واحدة ثنائية القومية, لا يعني التخلي عن خيار الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية بقدر ما يرمي إلى لفْت الانتباه لمخاطر الاستمرار في إقامة إسرائيل الجدار العازل.

دعوة لوقف إطلاق النار
في غضون ذلك دعا وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أوروبا إلى المساعدة لفرض وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط.

شعث ووزير الخارجية الإيرلندي في بروكسل (الفرنسية)

وقال شعث الذي كان يتحدث للصحفيين في بروكسل مع المنسق الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا إن مساعدة أوروبا لتفعيل خارطة الطريق ضرورية لإنهاء الوضع الراهن المتميز بالجمود.

وقال وزير الخارجية الإيرلندي بريان كوين إن عدم القيام بدور فاعل في المنطقة ليس "ببساطة خيارا" خلال تولي بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يزور كوين المنطقة الأسبوع المقبل حيث سيجتمع برئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير خارجيته يوم الخميس القادم ولكنه لن يجتمع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. ثم يتوجه إلى مصر للاجتماع مع نظيره المصري يوم السبت القادم.

محاولة اغتيال
وفي التطورات الميدانية للوضع الفلسطيني نجا قائد كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية زكريا الزبيدي أمس الجمعة من محاولة اغتيال نفذها الاحتلال في الحي الغربي من مخيم جنين.

طفل فلسطيني يتحدى بطريقته اجتياح قوات الاحتلال لمدينة جنين في الضفة الغربية (الفرنسية)
وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أعلنت أن الزبيدي تمكن من الانسحاب من أرض المعركة بعد تبادل لإطلاق نار مع قوات إسرائيلية أدى لإصابته بعيارين ناريين، متهمة قوات الاحتلال بمحاولة اغتيال قائدها بالضفة.

وكانت إسرائيل اعتقلت صباح أمس 15 شابا فلسطينيا من بينهم قائد حركة فتح بالمخيم عطا أبو رميلة واثنان من مساعدي الزبيدي وهما من المطلوبين لديها.

وأفاد المراسل بأن مواجهات دارت في المخيم بين شبان فلسطينيين والاحتلال في وقت قامت فيه هذه القوات بعمليات دهم وتفتيش بالمنطقة الغربية من مخيم جنين.

وفي منطقة جنين أيضا اقتحمت وحدة عسكرية إسرائيلية بلدة قباطية المجاورة أثناء ساعات الليل واعتقلت فلسطينيين يشتبه في أنهما من حركة الجهاد الإسلامي وفق مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة