انفجار سيارة بغزة والاحتلال يدهم الخليل   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

تشييع جنازة الشهيد المسن إبراهيم خلف الله في خان يونس (رويترز)

قال شهود عيان فلسطينيون إن سيارة في غزة انفجرت مساء اليوم نتيجة هجوم صاروخي إسرائيلي، لكن مصادر أمنية فلسطينية قالت إن الانفجار نجم عن هجوم بقنبلة يدوية، بيد أنه لم ترد تفاصيل حول ما إذا كان الهجوم قد أوقع ضحايا أم لا.

في غضون ذلك دخل الحصار المشدد الذي تفرضه قوات الاحتلال على بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة أسبوعه الثالث. وقد تقطعت السبل بأهالي البلدة الذين فروا من القصف وحال الحصار بينهم وبين ذويهم في الداخل.

وأكد شهود عيان لمراسل الجزيرة نت في البلدة أن جنود الاحتلال الذين يعتلون أسطح بعض المنازل قاموا بإطلاق نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه سيارات تابعة للصليب الأحمر الدولي كانت تحمل مواد غذائية وحليب أطفال وماء للسكان ومنعوها من الوصول.

وفي خان يونس أفاد مراسل الجزيرة نت بأن قوات الاحتلال دمرت في الحي النمساوي غربي المدينة 33 منزلا، بعد أن أجبرت سكانها على مغادرتها تحت نيران قذائف الدبابات والأعيرة النارية الثقيلة من مروحيات شاركت في العملية.
كما قتلت تلك القوات مسنا فلسطينيا مقعدا فجر الاثنين بهدم منزله وهو بداخله في خان يونس.

على الصعيد نفسه أغلقت قوات الاحتلال كافة مداخل الخليل جنوبي الضفة الغربية ووضعت عليها الحواجز. وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة بأن المئات من الجنود انتشروا في الشوارع حيث شوهدت دوريات راجلة ومركبات عسكرية في كافة أحياء المدينة فيما يبدو أنه عملية عسكرية واسعة النطاق ضد عناصر المقاومة.

تحركات دبلوماسية
على صعيد التحركات السياسية التقى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في رام الله بستيفن هادلي نائب مستشارة الأمن القومي الأميركي والمسؤول عن ملف الشرق الأوسط في المجلس إليوت أبرامز.

قريع أثناء اجتماع مع عرفات وأعضاء الحكومة في رام الله (الفرنسية)
وكان قريع أكد في وقت سابق ترحيبه بإجراء مباحثات مع الأميركيين بشأن مجمل القضايا، بما فيها الرأي الاستشاري الذي أصدرته مؤخرا محكمة العدل الدولية بخصوص الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل بالضفة الغربية.

وكانت مصادر فلسطينية أشارت إلى أن قريع سيطلب من واشنطن عدم عرقلة قرارات في الأمم المتحدة تدين الجدار الفاصل. وكانت وزارة الخارجية الأميركية حذرت الفلسطينيين من أي محاولة لحمل الأمم المتحدة على تطبيق قرار محكمة العدل الدولية القاضي بعدم قانونيته.

ويجتمع الموفدان الأميركيان في وقت لاحق برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وسيطالب شارون خلال اللقاء بضمانة من الأميركيين بدعم إسرائيل في الأمم المتحدة.

كما سيبحث الموفدان مع المسؤولين الإسرائيليين أيضا خطة الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة ومسألة المستوطنات العشوائية التي تعهدت إسرائيل بتفكيكها.

انتخابات فلسطينية
وعلى الصعيد الداخلي الفلسطيني أعلن رئيس الوزراء تأجيل الانتخابات المحلية ثلاثة أشهر حتى نوفمبر/ تشرين الثاني.
وأوضح أن الانتخابات التي كان من المقرر أن تبدأ بالضفة الغربية في أغسطس/ آب ستؤجل مع إجراء البرلمان تعديلات على القانون الانتخابي.

استباحة الاحتلال للمدن الفلسطينية أحد الأسباب التي تعيق الانتخابات (رويترز)
من جانبه قال وزير الشؤون المحلية جمال الشوبكي إن التأجيل مسألة إجرائية لأن قانون الانتخابات بحاجة للتعديل لتوضيح ما إن كان رئيس البلدية سينتخب انتخابا مباشرا أم سيختاره مجلس المدينة، مضيفا أن التعديلات ستمنح المرأة أيضا فرصا أكبر للمشاركة في المجالس البلدية.

وستكون هذه أول انتخابات بلدية منذ تولي السلطة الفلسطينية المسؤولية عام 1994 وستشمل 127 بلدية في الضفة الغربية وقطاع غزة ويستغرق إجراؤها عاما.

ويطالب نواب المجلس التشريعي السلطة بإجراء انتخابات محلية لاختيار رؤساء للبلديات يحلون محل من عينتهم السلطة ولتطهير مجالس البلدية من مزاعم الفساد التي تلاحقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة