التوتر يسود الأراضي الفلسطينية وعرفات في القاهرة اليوم   
الأحد 1422/4/24 هـ - الموافق 15/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع الشهيد فواز بدران في طولكرم أمس

ـــــــــــــــــــــــ
ثلاثة فلسطينيين يتعرضون للطعن على يد متطرفين يهود في القدس وفي الخليل المستوطنون يحرقون محال تجارية ويهاجمون منازل الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

عرفات يطلع مبارك اليوم على تطورات الوضع وزيارته للقاهرة تتزامن مع زيارة بيريز
ـــــــــــــــــــــــ

لا يزال التوتر يسود الوضع في الأراضي الفلسطينية، ففي آخر التطورات تعرض ثلاثة فلسطينيين للطعن على يد متطرفين يهود، في غضون ذلك يلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الرئيس المصري حسني مبارك في زيارة للقاهرة تتزامن مع زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز لها.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن ثلاثة فلسطينيين تعرضوا للطعن أمس على يد متطرفين يهود في أحياء القدس. وكان الثلاثة عائدين من عملهم في القدس الغربية إلى مساكنهم في القدس الشرقية.

وفي الخليل أطلق مستوطنون النار على فلسطينيين مما أسفر عن إصابة طفلة فلسطينية في السابعة من عمرها بجروح بليغة. كما هاجم المستوطنون بالحجارة أحياء في المدينة القديمة وحي أبو سنينة وقاموا بحرق محال تجارية في البلدة القديمة وهاجموا منازل الفلسطينيين. وفي رفح أطلقت قوات الاحتلال النيران فجر أمس على مخفر فلسطيني عند الحدود الإسرائيلية المصرية.

من جهة ثانية شارك نحو 500 فلسطيني بمدينة رام الله في تظاهرة نظمت للمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين الذين طردوا من ديارهم لدى قيام إسرائيل عام 1948 فوق أراضيهم. وطاف المتظاهرون شوارع المدينة يرفعون لافتات تحمل أسماء مدنهم وقراهم التي هجروا منها قبل أكثر من نصف قرن.

لجان المقاومة الشعبية، التي ينتمي عناصرها إلى حركة فتح وأصدرت السلطة الفلسطينية قرارا بحلها في أبريل/ نيسان الماضي، توعدت بالرد على التصعيد العسكري الإسرائيلي واستمرار النضال حتى دحر الاحتلال والمستوطنين.

وأكدت لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة أن إحدى مجموعاتها أطلقت قذائف هاون بعد ظهر أمس على مستوطنتين في قطاع غزة. وقالت اللجان "إن التصعيد الصهيوني يعتبر إسقاطا لاتفاق وقف إطلاق النار وسنرد على هذا التصعيد بمثله".

وواصل الفلسطينيون أمس تشييع شهدائهم، ففي طولكرم شيع آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد فواز بدران (27 عاما) أحد القادة العسكريين في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

فلسطينيون في غزة يشيعون جثمان الشهيد عاطف طافش

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل اتهمت بدران بالمسؤولية عن هجومين وقعا في الآونة الأخيرة بمدينة نتانيا وأسفرا عن مقتل تسعة إسرائيليين على الأقل.

وفي غزة شيع الفلسطينيون جثمان الشهيد عاطف طافش (22 عاما) -وهو من ناشطي حماس من مخيم جباليا- وقد قتل برصاص جنود الاحتلال بعدما ألقى قنبلة يدوية على جنود إسرائيليين كانوا يبطلون مفعول قنبلة أخرى.

التحركات الدبلوماسية
يتوجه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى القاهرة اليوم حيث سيلتقي الرئيس المصري حسني مبارك لإطلاعه على تطورات الموقف في الأراضي الفلسطينية. وقد استبعد مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية محمد صبيح أن يجتمع عرفات مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز الذي سيزور مصر اليوم ويلتقي نظيره المصري أحمد ماهر.

وسيلتقي الرئيس مبارك وزير الخارجية بيريز رغم قرارات جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي في مايو/ أيار بوقف كل اتصال سياسي مع إسرائيل.

وأعرب صبيح عن اعتقاده أن "مصر تريد توجيه رسالة إلى إسرائيل مفادها أن أي عملية ضد القيادة الفلسطينية ستقود المنطقة كلها إلى حالة من الفوضى وستلحق الضرر بجميع دول المنطقة بما فيها إسرائيل".

وكان عرفات قد أجرى محادثات في رام الله مع المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ديفد ساترفيلد لبحث سبل إحياء السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وجاء اجتماع عرفات بالمبعوث الأميركي في محاولة لإنقاذ اتفاق وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين الذي جرى التوصل إليه بوساطة أميركية قبل شهر. ولم يكشف النقاب عن تفاصيل ما دار في هذه المحادثات.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أجرى اتصالا هاتفيا مع عرفات، وذلك في إطار الاتصالات المستمرة مع الإدارة الأميركية من أجل تطبيق توصيات لجنة ميتشل كما قال مستشار عرفات نبيل أبو ردينة.

وكان باول أعرب في تصريحات نشرتها صحيفة واشنطن بوست أمس عن أسفه لموجة التصعيد التي تشير إليها مواجهات اليومين الماضيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي تعد الأخطر منذ تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار قبل شهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة