باسترانا يمدد مباحثات السلام لستة أيام   
الثلاثاء 1422/11/2 هـ - الموافق 15/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الكولومبي
أندريس باسترانا
أعلن الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا تمديد فترة مباحثات السلام بين الحكومة ومقاتلي القوات الثورية المسلحة المعارضة لستة أيام أخر في محاولة لإنقاذ عملية السلام المتعثرة ولتجنب تجدد المواجهات بين الجيش الكولومبي الذي نشر جنوده وآلياته الثقيلة باتجاه المنطقة الآمنة والمقاتلين الانفصاليين.

فبعد يوم من المباحثات مع سفراء عشر دول وسيطة ومبعوث الأمم المتحدة وافق المقاتلون على استئناف الحوار مع الحكومة قبل ساعات من انتهاء مهلة حددتها الحكومة للمقاتلين لوقف إطلاق النار منتصف ليل الاثنين بتوقيت كولومبيا وتسليم المنطقة الآمنة للقوات الحكومية.

وقال باسترانا في كلمة بثتها محطات التلفزة إن الضمانات توافرت وإن عملية السلام مع القوات المسلحة الثورية مستمرة, موضحا أن أول ما سيتم التوصل إليه هو اتفاق لوقف إطلاق النار. من جهته أعلن مفوض الحكومة الأعلى لعملية السلام كاميلو غوميز أن المفاوضات ستستأنف رسميا يوم غدا بحضور ممثلين عن مجموعة العشر هما سفير فرنسا دانيال بارفيه ونظيره الإسباني ياغو دي كوانا.

وكان باسترانا أمهل السبت الماضي القوات المسلحة الثورية حتى الـ 2:30 صباحا بتوقيت غرينتش لإخلاء المدن الواقعة في المنطقة الآمنة التي خصصها لهم بوساطة سويسرية عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة