فشل مفاوضات للسلام بين رئيس بوروندي والمتمردين   
الثلاثاء 1424/7/21 هـ - الموافق 16/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم حركة التمرد الرئيسية بيار نكورونزيزا
قال الرئيس التنزاني بنجامين مكابا إن قمة لزعماء أفارقة يحاولون إنهاء عشر سنوات من الحرب الأهلية في بوروندي انتهت اليوم دون اتفاق على حل لتقاسم السلطة.

وأبلغ مكابا الصحفيين بعد القمة "أن المحادثات استمرت أكثر من 12 ساعة مع زعماء حكومة بوروندي وقوات الدفاع عن الديمقراطية دون التوصل إلى نتيجة وقررنا تأجيلها"، من دون أن يحدد موعدا لاستئنافها.

وأردف أن المناقشات أسفرت عن تحديد العقبات التي تعترض مسار التفاوض، مشيرا إلى أنه سيقدم تقريرا بشأنها للرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الذي يرأس جهود السلام الإقليمية في بوروندي.

من ناحيته أكد الأمين الأمين العام لقوات الدفاع عن الديمقراطية حسين رجبو فشل المفاوضات بين الرئيس البوروندي وزعيم كبرى حركات التمرد بيار نكورونزيزا.

وقال رجبو بعد محادثات على انفراد بين الرئيس البوروندي وزعيم حركة التمرد استمرت ساعتين ونصف إن "الحكومة ما زالت مصرة على موقفها"، دون أن يضيف أي تفاصيل.

وكان الجانبان أجريا محادثات بدأت بعد ظهر الاثنين واستمرت حتى وقت متأخر من الليل بدار السلام في إطار القمة الإقليمية الثانية والعشرين للسلام في بوروندي حضرها بالإضافة إلى الرئيس التنزاني نائب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما كبير الوسطاء في الأزمة البوروندية.

وتهدف المحادثات إلى تطبيق اتفاق سلام وقع بين المتمردين والحكومة في 26 أغسطس/ آب 2002.

ويواجه الجيش البوروندي الذي تهيمن عليه أقلية التوتسي عددا من حركات التمرد التي يشكل الهوتو قوامها، أكبرها قوات الدفاع عن الديمقراطية التي يتزعمها بيار نكورونزيزا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة