الديمقراطية ذريعة لتحقيق المصلحة الإسرائيلية   
الثلاثاء 18/10/1425 هـ - الموافق 30/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

علقت الصحف اللبنانية اليوم على ما صرح به مؤخرا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن حل القضية الفلسطينية يتطلب أولا نشر الديمقراطية, وقالت إن هذه ذريعة لتحقيق المصلحة الإسرائيلية، كما أوردت أن اللاجئين الفلسطينيين في الأردن يطالبون القيادة الفلسطينية الجديدة بإصدار إعلان واضح يحدد الثوابت الفلسطينية للمرحلة المقبلة، ونشرت تصريحات للسفير الروسي في لبنان بشأن موقف بلاده من القرار 1559 والتوتر الحاصل في الجنوب اللبناني.

 

ذريعة الديمقراطية

"
الليبراليون العرب يتهربون من الجواب عن السؤال المركزي: ما عنصر الجمع بين التأييد الأعمى للتوسعية الإسرائيلية والحرص الأعمى على الديمقراطية العربية؟
"
جوزيف سماحة/ السفير
في تعليقه على ما صرح به رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مؤخرا بأن حل القضية الفلسطينية يتطلب أولا نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط قال الكاتب جوزيف سماحة في مقال له بصحيفة السفير إن "التجربة تعلم أن القصد من رفع لواء الديمقراطية صرف الأنظار عن مشاكل أخرى، وتوفير ذريعة من أجل إعادة هيكلة الوضع العربي في اتجاه حسم موازين القوى، وإنتاج أنظمة الطاعة الكاملة للمركز الإمبراطوري".

 

وأضاف سماحة أن "هذه هي واحدة من مشكلات الليبرالية العربية الهجينة التي تريد لنا أن نصدق السلعة الأميركية الزائفة المصدرة إلينا، فواشنطن إنما تبرر نشر الديمقراطية بالمصلحة الوطنية الأميركية".

ولفت إلى أن "الليبراليين العرب يتهربون من الجواب عن السؤال المركزي: ما عنصر الجمع بين التأييد الأعمى للتوسعية الإسرائيلية والحرص الأعمى على الديمقراطية العربية؟ ما السبب في هذه الرغبة العارمة بتعميم ثقافة السلام على حساب ثقافة العدالة أو ثقافة السلام العادل؟".

 

وخلص الكاتب إلى أن "بلير له حساب آخر، فهو وإن بدا متمسكا بما يطالب به فلسطينيا فإنما يفعل ذلك من موقع المتراجع تحت الضغط الأميركي الإسرائيلي، وأصبح يوزع مسؤوليات الأزمة بشكل غير عادل ويلقي على الفلسطينيين الأعباء الرئيسية، وليس سرا أن إسرائيل وأميركا تمسكان بمفاصل الانتقال من محطة إلى أخرى، وليس سرا أن بلير لم يقنعنا كثيرا بوزنه في واشنطن".

اللاجئون الفلسطينيون

أفاد مراسل صحيفة المستقبل في العاصمة الأردنية عمان بأن اللاجئين الفلسطينيين في الأردن يطالبون القيادة الفلسطينية الجديدة بإصدار إعلان واضح يحدد الثوابت الفلسطينية للمرحلة المقبلة، وأبرزها التمسك بحق العودة للاجئين الفلسطينيين وحق الفلسطينيين بالسيادة على القدس الشريف.

 

وذكر المراسل أن محمد عقل النائب في البرلمان الأردني عن مخيم البقعة للاجئين طالب القيادة الفلسطينية الجديدة بإعلان موقف واضح بالتزامها حق العودة للاجئين الفلسطينيين، من أجل "إزالة حالة القلق التي بدأت تتنامى في صفوف الشتات الفلسطيني".

 

وأشار إلى أن النائب عقل عبر عن خشيته من ألا يكون ملف اللاجئين من أولويات القيادة الفلسطينية الجديدة.

وأوضح المراسل أن إبراهيم علي أحد الناشطين في مخيم البقعة وعضو لجنة تحسين المخيمات الفلسطينية طلب من القيادة الفلسطينية تعيين وزير خاص للاجئين.

 

استعداد روسي

"
التوتر في جنوب لبنان هو جزء لا يتجزأ من قضية معروفة وهي عدم وجود حل للنزاع العربي الإسرائيلي 
"
سيرغي بوكين/ الأنوار
ذكر السفير الروسي في لبنان سيرغي بوكين في تصريحات له بصحيفة الأنوار عقب لقائه وزير الخارجية اللبنانية، أن بلاده مستعدة لمواصلة المشاورات السياسية على جميع المستويات بين موسكو وبيروت حول موضوع القرار 1559.


وعن الموقف الروسي من التطورات الأخيرة في الجنوب اللبناني قال السفير الروسي "
نحن دائما كنا نعبر عن قلقنا من أي توتر في جنوب لبنان، ونعتقد أن هذا التوتر جزء لا يتجزأ من قضية معروفة وهي عدم وجود حل سلمي حتى الآن للنزاع العربي الإسرائيلي، ولذلك يجب تكثيف الجهود الإقليمية والدولية لإيجاد حل لهذا النزاع.

 

وأشار بوكين إلى أن روسيا تنوي خلال مشاركتها في مؤتمر شرم الشيخ حول العراق الذي سيعقد أواخر الشهر الحالي مناقشة كل المواضيع الخاصة بالشرق الأوسط بما في ذلك قضية تنشيط خريطة الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة