قصف بدوما وحلب بعد يوم دام بإدلب   
الاثنين 1437/9/9 هـ - الموافق 13/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:31 (مكة المكرمة)، 9:31 (غرينتش)
قال الدفاع المدني بريف دمشق إن مدنيين -بينهم أطفال ونساء- أصيبوا بجروح وصفت بعضها بالخطيرة جراء غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وتسببت أيضا في دمار كبير في الأبنية والممتلكات.

وأظهر تسجيل مصور محاولة إنقاذ طفل محاصر تحت الأنقاض كان يتألم بشدة، في حين تحاول والدته الحديث معه، للتخفيف عنه لحين إخراجه من قبل فرق الدفاع المدني.

وتتعرض دوما بشكل متكرر لقصف جوي وصاروخي من قبل قوات النظام وداعميه، كما أنها تخضع لحصار محكم مع بقية مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.

وفي حلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن قتلى وجرحى -جميعهم من المدنيين- سقطوا إثر غارات روسية مساء أمس الأحد استهدفت حيي المشهد وطريق الباب ومناطق أخرى تسيطر عليها المعارضة في المدينة.

وتشهد مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها غارات مكثفة من الطيران الروسي والسوري منذ أكثر من عشرة أيام خلفت عشرات القتلى والجرحى.

وأضاف المراسل أن القصف الروسي جاء بالتزامن مع معارك تشهدها عدة جبهات في محيط المدينة.

video

وفي إدلب، قُتل أربعون شخصا وأصيب عشرات آخرون بعد غارات جوية روسية استهدفت سوقا لبيع الخضار في المدينة.

وشمل القصف بلدات أخرى في إدلب، مثل مرديخ وخان شيخون والمسطومة وأورم الجوز، بينما قتل ستة مدنيين في غارة روسية على معرة النعمان.

ويعد هذا القصف خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار بين المعارضة المسلحة والنظام السوري في عدد من البلدات والمدن بإدلب وريف دمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة