الكونغو "غير الديمقراطية" في مجلة الجزيرة   
السبت 1437/3/22 هـ - الموافق 2/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)

صدر العدد 47 من مجلة الجزيرة لشهر يناير/ كانون الثاني 2016 تحت عنوان (الكونغو "غير الديمقراطية") حيث يتناول الملف الرئيسي التعريف بجمهورية الكونغو الديمقراطية، ويلقي الضوء على بعض زوايا الحياة العامة في البلاد وثقافتها.

فيعرف تقرير معلوماتي بالكونغو الديمقراطية التي تجمع التناقضات في كل مناحي الحياة فيها، وأول تناقضاتها في اسم الدولة "الديمقراطية" التي لا تجد مكانا لها على أرض الواقع. وتنطوي ثقافة البلاد على خليط من العجائب في اللغة والمطعم وحتى الثقافة الدينية.

ولأن الكونغو تعد من أغنى دول العالم بالموارد الطبيعية والمعادن فإنه يبدو غريبا أن تكون بلدا جائعا، حيث يعيش أكثر من 70% من مواطنيها تحت خط الفقر. ولعل ذلك يعود بالدرجة الأولى إلى تفشي الفساد في الدولة منذ أن حكمها العسكر الذين صادروا الحريات العامة، وهو ما يرويه لنا مراسل مجلة الجزيرة كتجربة شخصية مع الشرطة الكونغولية.

ومع انتشار الجهل والفقر الشديد إلى جانب الإقبال الواسع على التدين في بلد مسيحي، تفشت في الكونغو ظاهرة ادعياء النبوة الذي يتبعهم الآلاف، حتى باتت مهنة من لا مهنة له، وتدر الملايين على أصحابها.

وفي حين تجد إسرائيل قبولا واسعا بالكونغو وترفع أعلامها في كل مكان باعتبارها أرض الميعاد، وتتوغل في البلاد سياسيا واقتصاديا، لا تزال ذاكرة الكونغو تحتفظ بصورة العربي كتاجر للعبيد، كما عرف بهذه التجارة في قديم الزمان.

تقرير من سلطنة عُمان عن نظام الأفلاج لري الأراضي الزراعية (الجزيرة)

تقارير منوعة
وفي التقارير المنوعة، يضعنا تقرير بين من يعيشون بحضرة الأموات في مقابر القاهرة، بعد أن ضاقت عليهم الحياة بين الأحياء. ومن مسقط يعرفنا تقرير بلون تراثي عُماني لا يزال معمولا به، وهو نظام "الأفلاج" لري الأراضي عبر قنوات بنظام ومواعيد تقليدية تعارف عليها العُمانيون.

ومن فلسطين، يطلعنا تقرير على معاصر الزيتون الحجرية القديمة التي لا تزال تعمل رغم وجود المعاصر الحديثة، لأن بعض الفلسطينيين يفضلونها حفظا للتراث وطمعا في زيت أجود.

ويحدثنا تقرير من هولندا عن مظاهر التغير المناخي في أوروبا بسبب الانحباس الحراري، حيث غابت طقوس وأجواء الشتاء في مثل هذا الوقت من السنة، كما كانت تعرف أوروبا سابقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة