البرد يقتل 110 لاجئين أفغان   
الأربعاء 1421/11/7 هـ - الموافق 31/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئون أفغان (الأرشيف)
قالت مصادر دولية إن موجة قاسية من البرد  قتلت 110 لاجئين أفغان ممن شردتهم الحرب، في حين تسببت الثلوج الكثيفة في إلغاء زيارة على جانب كبير من الأهمية كان مقرراً أن يقوم بها وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر لأفغانستان.

فقد أعلن منسق الأمم المتحدة في أفغانستان إن درجة الحرارة التي انخفضت إلى 25 درجة تحت الصفر في ولاية هرات تسببت في مقتل 110 لاجئين ممن أصبحوا بلا مأوى بسبب الحرب وموجة الجفاف التي تضرب بلادهم، وأضاف أن معظم هؤلاء لقوا حتفهم وغالبيتهم من النساء والأطفال في ليلة واحدة.

ويعيش أكثر من ثمانين ألف لاجئ في ستة معسكرات أقيمت خارج مدينة هرات لاستيعاب اللاجئين، ويصل المدينة يوميا ما بين ثلاثمائة إلى خمسمائة مشرد منذ أواسط الشهر الماضي.

وأعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من نصف مليون أفغاني قد هجروا منازلهم بسبب الحرب والجفاف إلى مناطق أخرى في أفغانستان.

معين الدين حيدر
وفي سياق متصل بموجة البرد التي تجتاح البلاد تسببت الثلوج الكثيفة في إلغاء زيارة على جانب كبير من الأهمية كان مقرراً أن يقوم بها وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر لأفغانستان.

وتعد هذه الزيارة التي تم الإعلان عن تأجيلها عدة أيام الأبرز لمسؤول باكستاني رفيع إلى أفغانستان منذ تولي الجنرال برويز مشرف الحكم في باكستان بعد انقلاب عسكري عام 1999.

وقال الوزير الباكستاني إن لديه العديد من الموضوعات التي سيبحثها مع المسؤولين الأفغان من أبرزها موضوع أسامة بن لادن، إضافة إلى موضوع اللاجئين الذين يتدفقون إلى بلاده التي ما عادت "تستطيع استيعاب المزيد منهم".

ودفعت ظروف الحرب والجفاف أكثر من 150 ألف لاجئ من المنطقة الشمالية في أفغانستان لعبور الحدود إلى باكستان في الأشهر الأخيرة، إضافة إلى 1.2 مليون يعيشون فيها منذ الاحتلال السوفياتي لأفغانستان الذي دام أكثر من عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة