اندماج حزبين للمعارضة الماليزية ومهاتير ينتقد سلوك قاض   
الاثنين 1422/4/4 هـ - الموافق 25/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاتير محمد
وافق حزب العدالة الوطني الذي تتزعمه زوجة نائب رئيس الوزراء ووزير المالية السابق أنور إبراهيم على الاندماج مع أحد الأحزاب الصغيرة من أجل تقوية صفوف المعارضة، من جهة أخرى شن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد هجوما شديدا على أحد قضاة المحكمة العليا لإدلائه بتصريحات يتهم فيها مسؤولا حكوميا رفيعا بالضغط عليه. كما أعلن مهاتير انتهاء الجدل الذي ثار بشأن استيلاء حزب موال للحكومة على صحيفتين للأقلية الصينية.

فقد صوت 64% من أعضاء حزب العدالة لصالح الاندماج مع حزب الشعب الماليزي من أجل جعل المعارضة أكثر قوة في مواجهة الحكومة، وتشجيع قيام أحزاب ذات طابع قومي تستطيع كسب أصوات الناخبين. ومن المتوقع أن يوافق حزب الشعب على قرار الاندماج خلال مؤتمر عام يعقده الحزب منتصف الشهر القادم.

من جهة أخرى اتهم مهاتير القاضي محمد كامل أحد قضاة المحكمة العليا بالإساءة لسمعة الجهاز القضائي والتشكيك في نزاهته. وأضاف رئيس الوزراء الماليزي أن تصريحات كامل بأن ضغوطا مورست عليه لإسقاط قضية ذات أبعاد سياسية خدشت العدالة الماليزية.

وشكك مهاتير في أن المحادثات التلفونية التي ألغت القضية لا يمكن أن تكون مبررا لما قام به كامل من إسقاط تهمة عن شخص إلا إذا فشل في إيجاد الدليل الذي يدين ذلك المتهم. وقال "بغض النظر عن تلقي أمر بالهاتف أو لا فأنا لا أعلم.. ربما فشل (كامل) في إثبات التهمة لكنه نجح في جر القضاء إلى جدل مكشوف".

وقد رحبت شخصيات قضائية معارضة بموقف كامل واعتبرت أن ما قاله بشأن ضغوط تعرض لها من أحد كبار القضاة بإسقاط تهم عن أحد المتهمين، تكشف عن شجاعته في إبداء الحقيقة.

حول شراء صحيفتين للأقلية
وحول الجدل الذي أثارته قضية استيلاء حزب متحالف مع الحكومة على صحيفتين للأقلية الصينية أعلن رئيس الوزراء الماليزي أن الأمر قد تمت تسويته.

وكان 53 من أعضاء الجمعية الماليزية الصينية قد صوتوا لصالح شراء صحيفتين مستقلتين مقابل 46 معارضا، وذلك وسط انقسامات الأقلية الصينية بأن سيطرة الحزب على الصحيفتين قد تضعف حرية الصحافة في البلاد. وقال مهاتير إن القضية حسمت من خلال الأغلبية بغض النظر عن وجود معارضين للعملية. وأضاف أن أمام الحزب فرصة توحيد صفوفه للفترة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة