مشرف يستبعد وجود بن لادن في باكستان   
الجمعة 1424/1/4 هـ - الموافق 7/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف
رجح الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن يكون زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لايزال على قيد الحياة، لكنه استبعد أن يكون موجودا في باكستان حيث ألقي القبض على العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول خالد الشيخ محمد مؤخرا.

وقال مشرف خلال لقاء مع شبكة CNN الأميركية "إن بن لادن يتحرك على الأغلب برفقة العديد من الحرس الشخصيين، ولا يمكن أن يكون موجودا في باكستان"، وأوضح مشرف أن أجهزة المخابرات الباكستانية كانت تعرف مكان خالد الشيخ قبل شهر من اعتقاله، ولكنها أجلت عملية الاعتقال كي تتمكن من خلال تتبعه الوصول إلى أعضاء آخرين في القاعدة.

وأضاف مشرف أن خالد الشيخ أعطى معلومات متضاربة عن اتصالاته مع بن لادن، غير أن الرئيس الباكستاني توقع أن تسفر التحقيقات المكثفة عن الحصول على معلومات أكثر دقة وصوابا.

من جانبه أفاد مراسل الجزيرة في إسلام أباد بأن عملية البحث عن بن لادن تدور على طول الحدود الباكستانية الأفغانية، وأن السلطات الأمنية كثفت عمليات الدهم في إقليم بلوشستان حيث ألقي القبض على خالد الشيخ.

في هذه الأثناء رفض المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن يؤكد أو ينفي الأنباء التي ذكرت أن القوات الأميركية والباكستانية تمكنت من إلقاء القبض على بن لادن، وقال فليشر إنه ليس في موقف يمكنه من ذلك. وكانت شائعات قد سرت في الولايات المتحدة مفادها أن زعيم القاعدة قد تم القبض عليه في باكستان.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة الواشنطن بوست أن خالد الشيخ ذكر لدى اعتقاله أن أعضاء القاعدة سوف ينظمون سلسلة من الهجمات على القوات الأميركية المحتشدة في الخليج عند بدء الحرب على العراق.

وحسب أحد المسؤولين الأمنيين الباكستانيين الذي كان موجودا خلال التحقيق مع خالد الشيخ، فإن الأخير قد ذكر قبل تسفيره من باكستان أن اعتقاله لن يمنع رفاقه في تنظيم القاعدة من ضرب المصالح الأميركية في الخليج، كما قال "أنا ليست لدي معلومات دقيقة، ولكن حاستي السادسة تؤكد لي أنكم سوف تسمعون بالأخبار القادمة من السعودية والكويت وقطر عند بدء الحرب على العراق". وقد حذر الـ FBI السلطات الأميركية من أن اعتقال خالد الشيخ قد يعجل في تنفيذ العمليات التي كانت تخطط القاعدة لتنفيذها في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة