الخرطوم والمتمردون يوقعان وثيقة عن حصيلة مباحثاتهما   
السبت 5/9/1423 هـ - الموافق 9/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت مصادر الوفد الحكومي السوداني لمباحثات السلام مع المتمردين أن الجانبين سيوقعان على وثيقة تتضمن الخطوات التي تم إحراز تقدم فيها في المباحثات خصوصا ما يتعلق بتقاسم السلطة والموارد.

ونسبت صحيفة أخبار اليوم إلى عضو وفد الخرطوم أمين عمر حسن قوله إن المفاوضات لم تتمخض عن حل نهائي لأي قضية تم التباحث بشأنها كما أن القضايا مثار الخلاف كثيرة غير أن كل تلك القضايا تم بحثها في جو إيجابي.

وتتضمن الوثيقة -التي سيجري التوقيع عليها السبت القادم- الموضوعات التي تم الاتفاق عليها إضافة إلى تلك التي لم يجر التوصل فيها إلى اتفاق منذ بداية المباحثات في ماشاكوس في كينيا منتصف شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكان الجانبان بحثا في الفترة القريبة الماضية موضوعات تتعلق بتقاسم السلطات السياسية إضافة إلى تقاسم الثروة والموارد. وقال عمر حسن إن البحث في هذه القضايا سيستأنف في شهر يناير/ كانون الأول القادم.

وتأتي هذه المباحثات بعد توقيع الجانبين في العشرين من يوليو/ تموز الماضي على بروتوكول ماشاكوس الذي منح الجنوب حكما ذاتيا إداريا لمدة 6 سنوات كما تضمن أيضا استثناء المنطقة الجنوبية من تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية التي يجري تطبيقها في شمال البلاد. ويقضي بروتوكول ماشاكوس إجراء استفتاء في الجنوب بخصوص البقاء ضمن السودان أو الانفصال عنه بعد انقضاء السنوات الست.

وعبر مستشار الرئيس السوداني لشؤون السلام غازي صلاح الدين العتباني الأسبوع الماضي عن تفاؤله بخصوص نجاح المفاوضات وقال إن 80% من القضايا الأساسية تم التوصل لحلول بشأنها. لكن متحدثا باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان نفى الأربعاء هذا الأمر واتهم من سماهم مجموعة صغيرة في الخرطوم بالإيمان بالحسم العسكري ضد التمرد في الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة