غوغل ناو تتفوق بمراحل على آبل "سيري"   
الاثنين 14/8/1436 هـ - الموافق 1/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 (مكة المكرمة)، 15:46 (غرينتش)

لم يتضمن مؤتمر غوغل السنوي للمطورين الذي عقد قبل أيام كثيرا من المفاجآت المبهرة، لكن الشركة مع ذلك كشفت عن جانب واحد تتفوق فيه كثيرا على الشركات المنافسة، وهو تعليم الآلات كيفية التفكير، وفقا للكاتبة في موقع "بيزنس إنسايدر" ليزا إيديكيكو.

وتوضح الكاتبة أن أكثر الطروحات إثارة في مؤتمر "غوغل آي أو" كان تقديم خدمة "ناو أون تاب"، وهي نسخة أكثر تطورا من خدمة "غوغل ناو" الحالية، ويمكن لها التنبؤ بالفعل بما يحتاجه المستخدم قبل أن يسأل عنه.

وتفعل الخدمة ذلك من خلال تقييم المعلومات على الهاتف لجلب المعلومات ذات الصلة، مثل المواقع، والتعريفات، والمراجعات, وغيرها الكثير، وهي تحقق ذلك من خلال تقنية "تعلّم الآلة".

ومصطلح "تعلم الآلة" يشير إلى خوارزميات الحاسوب لتعليمه فعل أشياء، وبعبارة أخرى هو "وضع خوارزميات للتعلم بحيث تتولى الآلات تعليم نفسها بشكل تلقائي من دون تدخل أو مساعدة من الإنسان".

وبناء على الانطباعات الأولى من وسائل الإعلام يبدو أنه حتى النسخة غير النهائية من غوغل "ناو أون تاب" مبهرة حقا، وفقا للكاتبة. وتقول غوغل إن بإمكان المستخدم التكلم بشكل تلقائي كما يفعل مع صديق، وسيفهم معالج الكلام الطبيعي كلامه.

آبل سيري يصبح أسرع وأدق في كل مرة لكنه متأخر كثيرا عن غوغل "ناو أون تاب" (أسوشيتد برس)

بين "سيري" و"ناو أون تاب"
وتشير الكاتبة إلى أن المساعد الرقمي "سيري" الذي تستخدمه آبل في أجهزتها الذكية يصبح أسرع وأقوى في كل مرة، لكنه لا يرتبط بالسياق مثل "غوغل أون تاب" أو حتى مثل النسخة الحالية من "غوغل ناو أون تاب" أو "كورتانا" المساعد الرقمي لشركة مايكروسوفت.

وتضيف أن سيري سريع ودقيق معظم الوقت، لكنه لا يستطيع التنبؤ باحتياجات المستخدم أو تعلم من هو.

ويقول المحلل في شركة غارتنر لأبحاث السوق لموقع "بيزنس إنسايدر" فان بايكر "أعتقد أن غوغل تتقدم كثيرا على الجميع بما فيها مايكروسوفت، لكنها متقدمة أكثر ما تكون على آبل".

ويلعب محرك بحث غوغل دورا كبيرا في ذلك، فتعلم الآلة وأنماط الفهم يلعب دورا كبيرا في كون نتائج البحث في غوغل دقيقة وسريعة، في حين أن آبل لم تدخل مجال البحث، ولا تحتاج لذلك، لهذا فإن تعلم الآلة ليس من أولوياتها.

كما يعتبر تعلم الآلة جزءا من كافة منتجات غوغل الرئيسية تقريبا، مثل خرائط غوغل، والسيارات ذاتية القيادة، وحتى الإعلانات، وقد صرح الرئيس التنفيذي لشركة "كلاريفاي" ماثيو زيلر العام الماضي لموقع "وايرد" المعني بشؤون التقنية بأن غوغل في حقيقة الأمر ليست شركة بحث، وإنما شركة "تعلم الآلة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة