وزير يوغسلافي سابق يمثل أمام محكمة جرائم الحرب   
السبت 1423/2/8 هـ - الموافق 20/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلوسوفيتش في إحدى جلسات محكمة جرائم الحرب (أرشيف)
قال محامي جنرال يوغسلافي متقاعد كان قائدا للقوات اليوغسلافية إبان اجتياحها كوسوفو بين عامي 98 و1999 إن موكله سيتوجه إلى لاهاي للمثول أمام محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة خلال أيام لمواجهة تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد البشرية.

وأوضح فويسلاف يبليزان أن موكله دراغوليوب أويدانيتش الذي تولى وزارة الدفاع إبان حكم الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش يعتزم التعاون مع محكمة جرائم الحرب, مشيرا إلى أنه من المتوقع ألا يتعرض للسجن. وأضاف يبليزان أنه ربما يسافر مع موكله إلى لاهاي يوم الاثنين أو الثلاثاء المقبلين.

ويعتبر الإعلان عن تسليم أويدانيتش نفسه طوعيا إلى المحكمة في لاهاي بداية عملية للقانون اليوغسلافي الجديد الذي صدر في 11 أبريل/ نيسان الحالي وينص على إحالة مجرمي الحرب المشتبه بهم إلى المحكمة الدولية.

وفي سياق متصل نقلت صحيفة يوغسلافية اليوم عن نائب وزير العدل اليوغسلافي نبويسا ساركيتش قوله إنه سيتم تمديد المهلة الممنوحة لتسليم المشتبه بهم إلى لاهاي يوما واحدا بحيث تنتهي يوم الاثنين بدلا من الأحد حتى يقرر هؤلاء المشتبه بهم إذا كانوا سيسلمون أنفسهم أم لا.

وكان وزير العدل الصربي فلادان باتيتش قد أعلن يوم الاثنين الماضي أن نائب رئيس الوزراء اليوغسلافي السابق نيكولا ساينوفيتش المتهم بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو أبدى استعداده للمثول أمام محكمة الجزاء الدولية. وأضاف أن محامي ساينوفيتش أجروا اتصالات مع وزيري العدل والداخلية الصربيين بعد تبني قانون بشأن التعاون مع المحكمة الدولية.

ويعد كل من أويدانيتش وساينوفيتش من المقربين لميلوسوفيتش. وأعلن الجنرال أويدانيتش الأحد الماضي عبر محاميه أنه بعد تبني القانون الخاص بمحكمة جرائم الحرب أصبح "من واجبه" التوجه إلى لاهاي.

ووجهت إلى ساينوفيتش وأويدانيتش اتهامات في مايو/ أيار 1999 بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الوقت نفسه مع الرئيس اليوغسلافي السابق وإلى اثنين آخرين من معاونيه هما الرئيس الصربي ميلان ميلوتينوفيتش ووزير الداخلية الصربي السابق فلايكو ستويلكيوفيتش الذي توفي السبت الماضي بعد يومين من إقدامه على الانتحار بإطلاق رصاصة على رأسه.

وينص القانون الجديد على اتباع إجراءات تستمر عشرة أيام على الأقل قبل التمكن من إحالة مجرمي حرب مشتبه بهم إلى المحكمة. ويسمح أيضا بإحالة مواطنين يوغسلاف ثبتت بحقهم التهم الموجهة إليهم بالإضافة إلى إحالة أجانب ملاحقين من قبلها ويقيمون في يوغسلافيا.

يشار إلى أن محكمة جرائم الحرب في لاهاي استمعت في 12 أبريل/نيسان الحالي لشهادة مراقب دولي روى الدور الذي لعبته القوات الصربية في حرب كوسوفو عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة