اجتماع إقليمي بالجزائر لمواجهة القاعدة   
الأحد 1431/10/17 هـ - الموافق 26/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:34 (مكة المكرمة)، 3:34 (غرينتش)

جنود موريتانيون في مطاردة للقاعدة بالصحراء  (الجزيرة-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع الجزائرية إن قادة أركان جيوش كل من الجزائر وموريتانيا ومالي والنيجر سيعقدون اليوم الأحد مؤتمرا بمدينة تمنراست جنوب العاصمة الجزائر بنحو ألفي كلم، لبحث "التهديدات الأمنية" بمنطقة الساحل الأفريقي، ولمواجهة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وذكر بيان وزارة الدفاع أن الاجتماع يندرج ضمن تقييم الوضع الأمني السائد بالمنطقة وتماشيا مع الإجراءات المتخذة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

ويندرج اجتماع اليوم ضمن سعي الدول الأربع إلى "درء المخاطر التي تهدد أمنها"، ولمواجهة "التهديدات بنفسها وسد الطريق أمام دول أجنبية عن الساحل، تحاول الدخول على الخط لتنفيذ أجندتها في المنطقة التي لا تتوافق دوما مع أجندة الدول المعنية"، بحسب نص البيان.

وكانت الجزائر قد عارضت أي تدخل فرنسي في مواجهة القاعدة هناك، معتبرة أن دول المنطقة قادرة على مواجهة التنظيم.

وبحسب البيان فمن المنتظر أن ينشئ قادة الجيوش الأربعة خلية استخبارية ترصد نشاط عناصر القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، و"تعمل على جمع المعلومات وتحليلها والتدقيق فيها".

ويأتي الاجتماع بعد أكثر من أسبوع من خطف سبعة أشخاص، خمسة منهم فرنسيون في شمالي النيجر، وهي العملية التي تبنتها القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة