نيجيريا تنقذ 62 طفلا من أيدي المهربين   
السبت 1424/12/3 هـ - الموافق 24/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هناك الكثير الذي يتطلب فعله لوقف الاتجار بالأطفال في نيجيريا (أرشيف)
قالت الشرطة النيجيرية إنها أنقذت 62 طفلا من براثن مهربين كانوا يحاولون بيعهم كعبيد أو كعمال بنظام السخرة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الصبية والفتيات الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عاما تم تحريرهم في عمليتين منفصلتين بولاية كروس ريفر في جنوب شرق البلاد على مدى الأسبوعين الماضيين، مضيفا أن اثنين ممن يشتبه في أنهما من المهربين اعتقلا وتم استدعاؤهما إلى المحكمة.

وأضاف أن المهربين كانوا يتجهون بمجموعة من الأطفال إلى مركز لاغوس التجاري، في حين أن الثانية كان يتجه بها إلى ولاية أوندو غربي البلاد.

وتقول جماعات حقوقية إن الأطفال من العائلات الريفية يؤخذون إلى المدن للعمل كخدم في المنازل وفي الدعارة وكباعة متجولين وكمتسولين.

وفي رأي إيتورو إيزي أنابا من مجموعة حملة الدفاع القانوني ومساعدة الأطفال، أن بعض الآباء يفضلون أن يعمل أطفالهم في لاغوس أو في المزارع.

ويقدر الخبراء أن مئات الآلاف من الأطفال يباعون ويشترون كل عام في أفريقيا. ويوجد قسم كبير من هذه النسبة في نيجيريا التي يعيش ثلثا سكانها البالغ تعدادهم 130 مليون نسمة على أقل من دولار واحد في اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة