العاهل المغربي يعلن إجراء الانتخابات النيابية العام المقبل   
السبت 1422/7/26 هـ - الموافق 13/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد السادس
أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس أن الانتخابات التشريعية المقبلة ستجرى في سبتمبر/ أيلول 2002، منهيا بهذا توقعات بشأن احتمال تأجيلها. وأكد أنه سيعمل من أجل أن تخرج تلك الانتخابات نزيهة وصادقة.

وفي خطاب ألقاه أمام البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة, أعرب العاهل المغربي عن عزمه "العمل من أجل ضمان نزاهة الانتخابات بحيث تشكل الطريق الرئيسي باتجاه قيام مؤسسة تشريعية ذات صدقية".

ودعا السلطات العامة والأحزاب السياسية إلى تحمل مسؤولياتها من أجل ضمان انتخابات موثوقة ونزيهة، كما دعا الأحزاب السياسية إلى تعبئة جهودها من أجل مشاركة كثيفة وواعية وأيضا من أجل السهر على ترشيح الأشخاص الجيدين من أجل منافسة شريفة ونزيهة.

وتحدث الملك محمد السادس عن إعداد قانون انتخابي جديد مناشدا في هذا الصدد كل السياسيين إلى الالتزام بالتوافق الوطني عبر تقديم المصلحة العامة والحوار البناء بغية تعزيز الضمانات القانونية ومن أجل انتخابات نزيهة. وأكد الملك عزمه على متابعة إصلاح القضاء فضلا عن تعزيز الاستثمارات وخصوصا في المناطق الفقيرة.

من جانب آخر, أعرب الملك المغربي مرة جديدة عن إدانة بلاده "الإرهاب بكل أشكاله"، مجددا دعم بلاده للشعب الفلسطيني. وقال "الشعب الفلسطيني الأعزل يعاني من كل أشكال المجازر والاضطهاد في صراعه المشروع من أجل دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف". يشار إلى أن بالمغرب نحو 12 حزبا سياسيا يقودها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الاستقلال وكلاهما في السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة