حملة بوش الرئاسية تتزامن مع الذكرى الثالثة لهجمات سبتمبر   
الثلاثاء 1424/2/20 هـ - الموافق 22/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يلقي خطابا أمام القوات الأميركية في قاعدة تامبا الجوية بفلوريدا الشهر الماضي (رويترز)
تبدأ حملة الرئيس الأميركي جورج بوش للفوز بولاية رئاسية ثانية لعام 2004 متزامنة مع الذكرى السنوية الثالثة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وأوضحت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين في الحزب الجمهوري أن منظمي الحملة سينفقون حوالي 200 مليون دولار أي ضعف المبالغ التي أنفقوها على الحملة الأولى.

ويسبق الحملة حملة إعادة الانتخاب غير الرسمية في ربيع عام 2004، لكن الحملة الرسمية -التي ستركز على قضايا الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب- ستبدأ بخطاب القبول الذي سيلقيه بوش يوم الثاني من سبتمبر/ أيلول 2004 حسب ما أفاد جمهوريون مقربون من البيت الأبيض.

وسيبدأ مؤتمر الحزب الجمهوري لانتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 يوم 30 أغسطس/ آب من العام نفسه بمدينة نيويورك، وسيقوم بوش بزيارات ما بين مركز المؤتمر و"ماديسون سكوير غاردن" حيث ستقام مراسم إحياء ذكرى أحداث 11 سبتمبر/ أيلول.

وطبقا لمسؤولين جمهوريين فإن مؤتمر حزبهم سيركز على التزام بوش بقضايا الأمن القومي ومكافحة الإرهاب, معربين عن أملهم في أن يحرم المؤتمر مرشح الحزب الديمقراطي من التغطية الإعلامية المهمة في ذلك الوقت.

وسيتيح مؤتمر الحزب الجمهوري للرئيس بوش فرصة إنفاق حوالي 75 مليون دولار من أموال الحملة العامة في آخر شهرين منها، مما سيمنحه ميزة على الحزب الديمقراطي الذي سيبدأ بإنفاق المبلغ نفسه من المال -طبقا لقانون الحملات الانتخابية- قبل ذلك بشهر.

ويقول مسؤولون جمهوريون إن الديمقراطيين يأملون أن تؤدي المتاعب الاقتصادية في الولايات المتحدة إلى الإضرار بشعبية بوش كما كان الحال بالنسبة لوالده عام 1992 عندما خسر أمام الرئيس السابق بيل كلينتون رغم نجاحه في حرب الخليج عام 1991.

وأوضح أحد مستشاري بوش لصحيفة نيويورك تايمز إن الوقت ليس عام 1991، مضيفا أن "الناس ينظرون إلى ما يحصل اليوم على أنه فصل في الصراع ضد نوع جديد من التهديد.. القاعدة لا تزال موجودة، وستظل قضايا الأمن والأمن القومي هامتين جدا". ومن المقرر أن يختار الحزب الديمقراطي مرشحه للانتخابات الرئاسية في يوليو/ تموز 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة