تصفيات آسيا تشهد السبت مباريات حاسمة للمنتخبات العربية   
السبت 1430/4/2 هـ - الموافق 28/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
قطر تلقت خسارة ثقيلة من اليابان قبل نحو أربعة أشهر في إطار التصفيات
(رويترز-أرشيف)
 
يشهد يوم غد السبت أربع مباريات حاسمة للمنتخبات العربية في إطار الجولة الخامسة لتصفيات آسيا المؤهلة لمونديال 2010 في جنوب أفريقيا عندما يلتقي منتخبا قطر وأوزبكستان في طشقند واليابان والبحرين في سايتاما، والإمارات وكوريا الشمالية في بيونغ يانغ وأخيراً السعودية وإيران في طهران.
 
قطر وأوزبكستان
ففي مباريات المجموعة الأولى يحل المنتخب القطري لكرة القدم ضيفاً على نظيره الأوزبكي في طشقند في مهمة صعبة على الجانبين، يبدو المنتخب القطري فيها أكثر استعداداً لتحقيق الفوز خاصة بعد المستوى الجيد الذي ظهر به في مباراته الودية الأخيرة مع نظيره السوري في حلب الأسبوع الماضي والتي فاز فيها 2-1.
 
وتحتل أوزبكستان المركز الخامس الأخير برصيد نقطة واحدة مقابل أربع نقاط لقطر الرابعة بفارق الأهداف خلف البحرين التي تلعب غداً أيضاً في ضيافة اليابان الثانية (8 نقاط)، بينما تستريح أستراليا المتصدرة برصيد عشر نقاط.
 
وتأتي صعوبة المباراة من كونها تشكل ما يشبه الفرصة الأخيرة بالنسبة إلى أوزبكستان للعودة إلى المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل المباشر أو على نصف بطاقة التأهل غير المباشر لصاحب المركز الثالث الذي يقابل ثالث المجموعة الثانية قبل ملاقاة الفائز منهما لخامس أميركا الجنوبية.
 
من جهته يسعى الفريق القطري لاستغلال الحالة المعنوية السيئة للفريق الأوزبكي بعد خسارته الأخيرة في الجولة الرابعة على أرضه أمام البحرين صفر-1، وإعادة الوصل مع الانتصارات واستغلال أي عثرة غداً للبحرين والمنافسة كما هي حال أوزبكستان لخوض الملحق الآسيوي بين صاحبي المركز الثالث.
 
اليابان والبحرين
وفي المجموعة ذاتها يحل المنتخب البحريني كذلك ضيفاً على نظيره الياباني حين يلتقي معه غداً على ملعب مدينة سايتاما في مباراة يرفع اليابان فيها شعار الثأر.
   
وكانت اليابان خسرت مباراة الذهاب في المنامة صفر-1 قبل شهرين لكنها خاضت المباراة من دون أبرز نجم في صفوفها وهو صانع ألعاب سلتيك الأسكتلندي شونسوكي ناكامورا.
 
ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى النهائيات مباشرة بينما يخوض ثالث المجموعة الأولى وثالث الثانية مباراتين فاصلتين قبل أن يواجه أحدهما نيوزيلندا بطلة أوقيانوسيا في مباراتين فاصلتين أيضا.
 
وإذا كان المنتخب الياباني يستطيع تركيز جهوده فقط على المباراة ضد البحرين، فإن الأخير سيستضيف قطر بعد أربعة أيام وقد أشار مدرب البحرين التشيكي ميلان ماتشالا إلى الضغط النفسي والجسدي للسفر ذهابا وإيابا بين المنامة وسايتاما في فترة قصيرة.

الإمارات (الأحمر) كسبت نقطة وحيدة بتعادلها مع إيران (الفرنسية)
الإمارات وكوريا الشمالية

أما في إطار المجموعة الثانية للمنتخبات الآسيوية فيلتقي غداً المنتخب الإماراتي في كوريا الشمالية عندما يحل ضيفاً عليه في العاصمة بيونغ يانغ، ولا بد للفريق الإماراتي من البحث عن تحقيق الفوز وحده إذا أراد إحياء آماله الضعيفة في احتلال المركز الثالث.
 
وتحتل الإمارات المركز الأخير في المجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة بتعادلها مع إيران 1-1، في حين تعرضت لثلاث هزائم أمام كوريا الشمالية والسعودية بنتيجة واحدة 1-2 وكوريا الجنوبية 1-4.
 
ويعرف منتخب الإمارات جيدا أن أي تعثر جديد له قد يعني تضاؤل حظوظه في  المنافسة على المركز الثالث الذي أصبح هدفا له بعدما فقد منطقيا فرصة الظفر بإحدى بطاقتي المجموعة الثانية المؤهلة مباشرة إلى مونديال 2010، في حين تسعى كوريا الشمالية إلى الفوز الذي سيجعلها تصعد إلى صدارة المجموعة.
 
السعودية وإيران
وضمن المجموعة السابقة فإن المنتخب السعودي سيدخل غداً اختبارا صعبا بقيادة مدربه الجديد البرتغالي جوزيه بيسيرو عندما يحل ضيفا على نظيره الإيراني في اللقاء الذي يجمعهما على ملعب آزادي بالعاصمة طهران.
 
وتشكل المباراة أهمية بالغة لكلا المنتخبين، فالمباراة مفترق طرق بالنسبة إلى المنتخب السعودي، إما الفوز والعودة بقوة لدائرة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل المباشرة أو الخسارة وتلاشي حظوظ التأهل بنسبة كبيرة، في حين يسعى المنتخب الإيراني للعودة مجددا لمركز الوصافة والاقتراب كثيرا من حجز إحدى البطاقتين.
 
ويدخل المنتخب السعودي المباراة وهو في المركز الرابع برصيد أربع نقاط جمعها من أربع مباريات، حيث فاز في واحدة وتعادل في أخرى، وخسر في اثنتين.
 
وسيعاني الأخضر كثيرا جراء الغيابات الكثيرة في صفوفه، حيث يفتقد أكثر من خمسة عناصر أساسية وهم ياسر القحطاني بداعي الإيقاف وسعد الحارثي ومالك معاذ وسعود كريري وخالد عزيز وربما ماجد المرشدي بسبب الإصابة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة