أسرى أجانب في أبو غريب وإصابة ثلاثة أميركيين   
الأربعاء 1424/7/22 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال الأميركي لا يزال يعتقل نحو عشرة آلاف شخص معظمهم معتقلون أمنيون (أرشيف ـ الفرنسية)

قالت مسؤولة سجن أبو غريب العميدة الأميركية جانس كاربنسكي إن ثمانية معتقلين في السجن الواقع وسط العراق يزعمون أنهم يحملون جنسيات غربية، في أول إشارة إلى لاحتمال ضلوع غربيين في الهجمات التي تشنها المقاومة على قوات الاحتلال الأجنبية الموجودة في العراق.

وأعلنت كاربنسكي أن ستة معتقلين لدى قوات التحالف في سجن أبو غريب قرب بغداد يؤكدون أنهم أميركيون بينما يقول آخران إنهما بريطانيان، وأضافت أنهم يعتبرون في عداد المعتقلين الأمنيين وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى أن لهم علاقة بهجمات المقاومة المسلحة على قوات الاحتلال.

عراقيون يبحثون عن أقارب لهم يعتقد بأنهم معتقلون بسجن أبوغريب (أرشيف)

وقالت إن مئات من المعتقلين غير العراقيين هم في عداد "المعتقلين الأمنيين المشكوك في أمرهم منذ سقوط صدام حسين", وأضافت أنهم يخضعون للتحقيق من قبل عملاء الاستخبارات العسكرية في بغداد.

وفي واشنطن قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إنه لم يتم التحقق بعد في هوية المعتقلين الغربيين الثمانية المحتجزين في سجن أبو غريب، وأضاف في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع (البنتاغون) أنه لا يزال هنالك الحاجة لمزيد من الوقت لاستكمال التحقيقات اللازمة لمعرفة من أين جاء هؤلاء الأسرى الأجانب الذين قال إنهم يحملون جنسيات مزدوجة.

ويعتبر 300 فقط من المعتقلين الـ10 آلاف في العراق أسرى حرب، وأن 5300 معتقل مسجونون لارتكابهم أعمالا إجرامية، أما الآخرون فهم معتقلون لأسباب أمنية.

هجمات
وميدانيا أسفرت هجمات منفصلة للمقاومة العراقية أمس عن إصابة ثلاثة جنود أميركيين وجندي ألباني و13 عراقيا بجروح.

وقالت الناطقة العسكرية الأميركية الرقيب إيمي بوت إن جنديا أميركيا أصيب بجروح في هجوم بالقذائف فجر الاثنين في مدينة الموصل. في حين أصيب جندي أميركي ثان في المدينة نفسها في هجوم حصل بعد ساعة.

وأضافت المتحدثة أن جنديا ألبانيا أصيب بجروح في هجوم بقنبلة يدوية أوقع أيضا 13 جريحا عراقيا خارج مبنى السلطة المحلية في الموصل، ولم تتضح تفاصيل الهجوم، إلا أن العراقيين المصابين كانوا على الأرجح من المارة.

ىثار هجوم على مركبة عسكرية أميركية في الموصل السبوع الماضي (رويترز)

وفي مدينة الفلوجة الواقعة إلى الغرب من بغداد قال شاهد عيان إن لغما أرضيا انفجر لدى مرور دورية أميركية تضم ثلاث سيارات جيب في عامرية الفلوجة، ما أسفر عن إصابة جندي بجروح واحتراق إحدى السيارات.

وخرج آلاف العراقيين في شوارع مدينة هيت التي تبعد 200 كلم غربي العاصمة بغداد أمس لتشييع جنازة زعيم محلي يقول المواطنون إنه قتل برصاص قوات الاحتلال الأميركية.

ولم تؤكد مصادر عسكرية أميركية أي علاقة لقواتها في مقتل عبد الباسط خيري ناصر يوم الاثنين، ويعد ناصر زعيما سياسيا بارزا في المدينة التي يغلب عليها السنة. وهو عضو في الحزب الإسلامي الممثل في مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

قمة ثلاثية
وفي محاولة لتسوية الخلافات الأوروبية بشأن مستقبل العراق يعتزم زعماء كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا عقد قمة ثلاثية.

وأعلنت برلين أن المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيجتمعون في برلين السبت المقبل، في محاولة لتسوية الخلافات بشأن مستقبل العراق. وقال بيان الحكومة الألمانية إن الزعماء الثلاثة سيحاولون التوصل إلى مواقف مشتركة بشأن السياسة الخارجية.

ويأتي قرار عقد القمة بعد أن أبدت فرنسا نوعا من المرونة تجاه مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن بشأن توسيع دور الأمم المتحدة في العراق.

وقال سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة جان ديفد لافاييت إن أي نقل للسلطة لممثلي الشعب العراقي يجب أن يكون رمزيا في بادئ الأمر، ما يحمل إشارة إلى إمكانية التوصل لحل وسط مع الإدارة الأميركية بشأن مشروع القرار الجديد المطروح على مجلس الأمن الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة