البنتاغون يراقب روسيا ويقصف العراق برادار في النرويج   
الأحد 1426/9/21 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:36 (مكة المكرمة)، 13:36 (غرينتش)

غلوباس 2 بمنطقة فاردو شمال النرويج

سمير شطارة-أوسلو
كشفت تقارير صحفية بالنرويج عن استغلال الولايات المتحدة ردارا عالي التقنية في موقع بالنرويج في إطار ما يسمى ببرنامج حرب النجوم.

وقال المسؤول بمركز الفضاء النرويجي تيريا فال إن الرادار "غلوباس2" (Globus 2) تم استخدامه في حرب العراق وذلك لمنع تصادم الأقمار الاصطناعية التي تدور في فلك ثابت ويستخدم جزء كبير منها في توجيه القنابل الذكية إلى أهدافها.

وأثار ذلك حفيظة عدد من السياسيين في النرويج لكن الحكومة سارعت لتأكيد أن الرادار يستخدم فقط للأبحاث في مسح الأجواء لمصحلة الاستخبارات التي تخدم النرويج.

وتؤكد أوسلو أن الرادار المتواجد في منطقة فاردو شمال النرويج يخضع لسيطرة وإدارة الحكومة النرويجية، ويدار من قبل نرويجيين متخصصين. وأوضحت أن الولايات المتحدة قد استأجرت الرادار من النرويج بموجب اتفاق منذ نحو خمس سنوات.

وحول ميزات هذا الرادار يؤكد المدير السابق لتجارب أنظمة الأسلحة الحديثة في وزارة الدفاع الأميركية فيليب كويل أن وضعه مهم جداً للدفاع ضد أي هجوم صاروخي على أميركا إضافة إلى مراقبة روسيا والصين.

"
الرادار مبرمج بدقة متناهية لكشف الصواريخ، وذلك عبر إرسال معلومات عن الهدف المرصود ومعلومات متعلقة بالصاروخ إلى قاعدة أنظمة الصواريخ الأميركية
"

وأضاف كويل أن الرادار مبرمج بدقة متناهية لكشف الصواريخ، وذلك عبر إرسال معلومات عن الهدف المرصود ومعلومات متعلقة بالصاروخ إلى قاعدة أنظمة الصواريخ الأميركية، مؤكداً أنه تم إجراء عدة تجارب تكللت بنجاح كبير في الحصول على معلومات عن الصواريخ في وقت مبكر.

وذكرت مصادر صحفية نرويجية أن المعلومات التي يقدمها الرادار ترسل إلى محطة الفضاء المسماة "وينغ 21"، وهي الوحيدة المكلفة بالدفاع عن الأراضي الأميركية والمجهزة بتقنية عالية لإرسال إشارات ومعلومات لهجوم صاروخي، وتشير هذه المصادر إلى تخوف واشنطن تحديدا من صواريخ روسية أو صينية.

وبدأ الطاقم الفني الأميركي منذ عام 2002 في تطوير الرادار المتاخم للحدود الروسية حيث توجد قواعد صاروخية ضخمة على بعد خمسة أميال من موقع الرادار، وقد أثار ذلك مشاكل دبلوماسية بين النرويج وروسيا.
____________________
الجزيرة نت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة