تلفزيون إسرائيلي يكشف عن وثيقة تثبت فساد أولمرت   
السبت 1427/12/23 هـ - الموافق 13/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)

التهم بدأت تتكاثر على أولمرت (الفرنسية-أرشيف)
كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن وثيقة تثبت ضلوع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في قضية فساد تتعلق ببيع أسهم السيطرة على بنك ليئومي ثاني أكبر بنك في إسرائيل.

وقالت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي إن المحاسب العام في وزارة المالية يارون زليخة هو الشاهد المركزي في القضية بعدما كان قد اشتكى العام الماضي أثناء تولي أولمرت منصب وزير المالية من أن الأخير تدخل بشكل غير قانوني في عطاء لخصخصة بنك ليئومي.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية مناحيم مزوز قد أصدر بيانا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي جاء فيه أنه يفحص شبهة حول استغلال أولمرت لمنصبه حين كان وزيرا للمالية عام 2005 بشكل سلبي من أجل تغيير شروط عطاء بيع أسهم السيطرة على بنك ليئومي لصالح متمولين مقربين منه هما دانييل أبرامس وفرانك لوي.

وسبق أن كشفت القناة التلفزيونية ذاتها الثلاثاء الماضي عن أن النيابة العامة الإسرائيلية قررت فتح تحقيق جنائي ضد أولمرت في قضايا فساد يشتبه في ضلوعه فيها وذلك بعد عودته من زيارته الرسمية للصين.

قضية أخرى
وفي تطور آخر بدأ مزوز التحقيق في قضية أخرى يشتبه في أن أولمرت تلقى فيها رشى من خلال بيع بيت يملكه في القدس بثمن أعلى من قيمة البيت الحقيقية.

وفي هذه القضية كان المشتري أيضا هو دانييل أبرامس الذي سمح لأولمرت بالاستمرار في سكن هذا البيت مقابل إيجار منخفض.

وينتمي أبرامس لمجموعة المستثمرين الذين يسعون للحصول على مصادقة بنك إسرائيل المركزي على بيع أسهم السيطرة على بنك ليئومي.

وفي ردها حول هذه القضية قالت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن أولمرت عمل في هذه القضية بنظافة يد وإن زليخة تعين في منصبه من جانب وزير المالية الأسبق ورئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، وأضافت أن زليخة يعمل في هذه القضية من منطلقات غير موضوعية.

وأشارت تلك المصادر إلى أن هناك "شخصين قررا القضاء على أولمرت (سياسيا) هما مراقب الدولة ميخا ليندنشطراوس (الذي يحقق في قضية بيع بيت أولمرت) والمحاسب العام زليخة"، في تلميح إلى نتنياهو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة