تحذير من سقوط منارة الحدباء المائلة بالموصل   
السبت 1435/5/21 هـ - الموافق 22/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:12 (مكة المكرمة)، 1:12 (غرينتش)
المنارة الحدباء أبرز معلم تراثي في مدينة الموصل وتعد أطول الأبراج المائلة في العالم (الجزيرة-أرشيف)

حذر خبراء آثار عراقيون من احتمال كبير لسقوط منارة "الحدباء" المائلة في مدينة الموصل العراقية التي تبعد 400 كيلومتر شمال العاصمة بغداد، وذلك بسبب المياه الجوفية.

وقال وميض العمري -وهو مسؤول في مركز الآثار بمحافظة نينوى- إن المنارة بحاجة إلى ترميماتٍ على مستوى عال من الدقة والتقنية الحديثة بهدف الاطمئنان عليها للعقود القادمة. 

واقترح العمري نقل المنارة -التي تعد أبرز معلم تراثي في المدينة بعد أن غزتها المياه الجوفية من كل جانب مسببة تآكلا فيِ قاعدتها- بعد تفكيكها إلى مكانٍ آخر آمن يخلو من المياه الجوفية.

وتعد منارة الحدباء -التي تدعى أيضا بالمنارة الطويلة- من أشهر المعالِم الإسلامية الشاخصة اليوم في هذه المدينة، إذ يبلغ ارتفاعها نحو 65 مترا وتزينها الزخارف.

وكان الآلاف من سكان الموصل أعربوا عن قلقهم من احتمال اختفاء المنارة من خريطة مدينتهم، وطالبوا بوضع الخطط العاجلة لإنقاذ هذا المعلم الذي اتخذت مدينتهم منه صفة لها حيث يطلق عليها "الموصل الحدباء".

من جانبه، أكد محافظ نينوى أثيل النجيفي لوكالة الأنباء الألمانية أن مجلس المحافظة خصص ثلاثة مليارات دينار عراقي (حوالي 2.5 مليون دولار) لترميم وصيانة المنارة التاريخية من قبل فرق هندسية وفنية من محافظتي بغداد ونينوى. 

والمنارة المائِلة أو الحدباء ما زالت مائلةً وشاخصة للعِيان، دون أن تقَعَ، رغمَ مرور سَبْعةِ قرون تقريبًا على تَشييدها، ورغمَ عدمِ وجود الصيانة اللازمة لذلك. وتُعدُّ -حسب الإحصاءات الآثاريَّة- أطولَ الأبراج المائِلة في العالَم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة