مقتل طيار عراقي بتحطم طائرته بأريزونا   
السبت 1436/9/11 هـ - الموافق 27/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:04 (مكة المكرمة)، 8:04 (غرينتش)

أعلن مسؤولون أميركيون عن العثور أمس الجمعة على جثة عميد عراقي قتل بتحطم مقاتلته العسكرية في صحراء أريزونا، أثناء مهمة تدريب ليلية قرب الحدود الأميركية مع المكسيك.

وقال مسؤولون في الحكومتين الأميركية والعراقية إن أطقم البحث عثرت على جثة العميد راصد محمد صديق حسن في موقع تحطم طائرته على بعد ثمانية كيلومترات شرق مطار دوغلاس مانسيبال.

وأفاد مسؤول أميركي أن المقاتلة تحطمت أثناء مناورة للتزود بالوقود في الجو.

وكان حسن بمفرده في الطائرة أف16/فالكون المملوكة للجيش العراقي عندما سقطت مساء الأربعاء، وأدى سقوطها إلى اندلاع حريق كبير على الأرض.

وكان حسن ضمن برنامج تدريبي مقره في توكسون لطيارين من تسع دول يديره الجناح 162 التابع للحرس الوطني الجوي لأريزونا.

وقال مسؤولون في الجيش الأميركي إن الطيارين العراقيين الذين تدربهم القوات الجوية الأميركية سيكونون أول من يستخدم طائرات أف16 تنتمي للعراق في القتال ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأبرم العراق مع الولايات المتحدة اتفاقا عام 2011 لشراء 36 مقاتلة من طراز أف16، إلا أن تسليم المقاتلات أرجئ العام الماضي بعد سيطرة تنظيم الدولة على مساحات واسعة من البلاد في يونيو/حزيران، وانهيار قطعات من الجيش العراقي وسقوط بعض مراكزه بيد الجهاديين.

واستعاضت واشنطن عن تسليم الدفعة الأولى بنقل المقاتلات إلى قاعدة جوية في ولاية أريزونا، حيث يتدرب الطيارون العراقيون عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة