برلمانيون ألمان يدافعون عن استقلال تلفزيون روسي   
الخميس 1422/1/26 هـ - الموافق 19/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقر محطة إن تي في الروسية
طالبت مجموعة من النواب الألمان شركة رورغاز للطاقة  باستخدام نفوذها لدى شركة غازبروم الروسية من أجل عدم التدخل في استقلالية محطة إن تي في التلفزيونية الوحيدة المستقلة في روسيا.

وتملك شركة رورغاز الألمانية خمسة في المائة من أسهم شركة غازبروم الحكومية التي تحتكر تجارة الغاز في روسيا.

وتقول شركة غازبروم المالكة الجديدة للمحطة منذ مطلع الشهر الجاري إنها تحاول تخليص المحطة من ديونها الثقيلة. وتأتي إدارة الشركة للمحطة كضمان لدين للشركة بمبلغ 262 مليون دولار أميركي. 

وقال النواب الذين يمثلون الأحزاب الرئيسية في البرلمان الألماني إنه يتعين على شركة رورغاز أن تمارس ضغوطا على شريكتها الروسية في المحافظة على حرية الإعلام والديمقراطية وحثها على التفرغ لإدارة مشاريعها التجارية.

وقال متحدث باسم الشركة الألمانية إن المسألة قد بحثت بالفعل مع إدارة شركة غازبروم، إلا أن فرص اتخاذ قرار بشأنها تبدو ضئيلة.

وانتقد وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أمس الأربعاء الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الجديدة لمحطة إن تي في، وقال إنها "مقلقة جدا".

يذكر أنه تم إغلاق صحيفة ومجلة أسبوعية تملك مجموعة ميديا موست الإعلامية جزءا من أسهمهما. ويأتي إغلاق المطبوعتين بعد أسبوع من قيام إدارة شركة غازبروم بتسريح أعضاء هيئة التحرير في محطة إن تي في التلفزيونية.

تجدر الإشارة إلى أن المطبوعتين والقناة التلفزيونية جزء من مجموعة ميديا موست التي كان يسيطر عليها رجل الأعمال الثري فلاديمير غوزينسكي، لكن حصته فيها جمدت بعد اتهامه بالاحتيال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة