أنان يدعو لإنهاء احتلال العراق بسرعة   
السبت 1424/5/21 هـ - الموافق 19/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عراقيات ينتظرن حصص طعام أمام مسجد الشيخ عبد القادر ببغداد (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى إنهاء الاحتلال العسكري للعراق وإعادة سيادة العراق للعراقيين في أسرع وقت ممكن. وأوضح أن "الرسالة الرئيسية" التي سلمت إلى ممثله الخاص في العراق سيرجيو فييرا دي ميللو, هي أن "الديمقراطية لا يمكن أن تفرض من الخارج ولكن يجب أن تأتي من الداخل".

وجاء في تقرير سيرفع الأسبوع المقبل لمجلس الأمن خلال جلسة عامة "من المهم أن يكون للعراقيين جدول زمني واضح يؤدي إلى إعادة سيادتهم لهم بشكل كامل".

وجاء في التقرير الذي سيقدم رسميا الثلاثاء المقبل أن "الأولوية بالنسبة للعراقيين الذين تحادث معهم دي ميللو هي الأمن أو بالأحرى فقدان الأمن الذي يؤثر بطريقة أساسية على جميع مظاهر الحياة اليومية".

وفي هذه الأثناء أعلنت الولايات المتحدة الأميركية عن ترحيبها بأي مقترحات تمنح لمنظمة الأمم المتحدة دورا أكبر في العراق, وخاصة فيما يتعلق بتشجيع حكومات أخرى على الإسهام في حفظ السلام وإعادة إعمار العراق.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن واشنطن تجري الآن مشاورات بهذا الشأن مع عدد من الدول "لكن في هذه المرحلة لا أستطيع الكشف عن نتيجة".

وأوضح باوتشر أن محادثات تمهيدية تجرى بشأن حصول تعديلات ممكنة أو إصدار قرار آخر غير القرار الدولي 1483 الذي يشجع الدول على المشاركة في حفظ الأمن بالعراق. وقال "نحن منفتحون على هذه الآفاق وتحدثنا بشأنها مع أناس آخرين".

وكانت الهند وروسيا قد قالتا إنهما قد تنظران في المساهمة بقوات لمساعدة القوات الأميركية في العراق إذا عدلت الأمم المتحدة النظام الحالي الذي يعطي الولايات المتحدة وبريطانيا دورا مهيمنا في عراق ما بعد الحرب.

دورية أميركية بمنطقة الخضراء غربي بغداد بعد اكتشاف لغم زرع في الطريق (الفرنسية)

تصعيد المقاومة

وبالتزامن مع ذلك قال شهود عيان لمراسل الجزيرة في بغداد إن رتلا عسكريا أميركيا تعرض لهجوم من قبل مجهولين في أطراف مدينة المقدادية في محافظة ديالى مما أسفر عن مقتل وجرح عدد من الجنود الأميركيين وتدمير سبع عربات عسكرية أميركية. وأضاف الشهود أن اشتباكا اندلع عقب الهجوم أسفر عن مقتل أربعة من المهاجمين.

وقال المراسل إن مصادر القوات الأميركية نفت علمها بوقوع هذا الهجوم، لكن سكان المقدادية أكدوه، وقاموا بتشييع القتلى العراقيين الأربعة وكلهم من أبناء المدينة.

وفي وقت سابق أكد الجيش الأميركي مقتل جندي أميركي عندما مرت سيارته على عبوة متفجرة في بلدة الفلوجة غربي العراق. وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن طائرة مروحية وسيارة إسعاف أميركيتين نقلتا عددا من الجرحى من موقع الحادث.

كما نقل مراسل الجزيرة في العراق عن شهود عيان قولهم إن جنديين أميركيين جرحا في هجوم على نقطة عسكرية في مدينة الموصل شمالي العراق, وإن أربعة مهاجمين قتلوا في العملية التي استخدموا فيها الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية.

وفي بعقوبة الواقعة شمال شرق بغداد تعرضت دبابتان أميركيتان في ساعة مبكرة من صباح الجمعة لهجوم بقذائف "آر بي جي" أطلقها مجهولون. وفي تطور آخر قال شهود عيان إن مطار الفارس الواقع على بعد 5 كلم شمالي المدينة تعرض لهجوم بالقذائف الصاروخية.

احتجاجات شعبية

د. حارث الضاري يخطب في مسجد أم القرى ببغداد

وقد شهدت الساعات الأربع والعشرين الماضية مسيرات حاشدة في أنحاء متفرقة من العراق حمل فيها المتظاهرون لافتات تهاجم مجلس الحكم الانتقالي الذي شكله الأحد الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر، كما طالبت برحيل الاحتلال.

وعقدت هيئة علماء المسلمين في العراق التي تمثل المرجعية الشرعية للسنة تجمعا جماهيريا في مسجد أم القرى في بغداد بعد صلاة الجمعة. وحدد العلماء موقف الهيئة من مجلس الحكم الانتقالي.

وقال عضو هيئة العلماء العراقيين عبد السلام الكبيسي في لقاء مع الجزيرة إن المطلوب هو إجراء استفتاء شعبي لاختيار مجلس وطني من الذين بقوا داخل العراق وتحملوا آثار الحصار "وليس من أشخاص يتم تعيينهم من قبل الأميركيين".

من جهته وصف عضو هيئة علماء العراق حارث الضاري المجلس بأنه وليد مسخ تم تشكيله من أطراف غيرِ نزيهة ولا يمثل إرادة الشعب العراقي وطموحه.

وفي الكوفة دعا السيد مقتدى الصدر نجل المرجع الشيعي الراحل آية الله محمد صادق الصدر في خطبة الجمعة لتشكيل مجلس حكم مضاد لمجلس الحكم الانتقالي في العراق. كما دعا السيد الصدر إلى تشكيل جيش للدفاع عن الحوزة ومراجعها الدينية تحت اسم جيش الإمام المهدي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة