جبهة مورو تناقش عملية السلام مع الحكومة الفلبينية   
الأحد 1426/4/20 هـ - الموافق 29/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:28 (مكة المكرمة)، 18:28 (غرينتش)
 مراد إبراهيم زعيم جبهة تحرير مورو وسط عدد من مقاتلي الحركة (الفرنسية ـ أرشيف)
 
اجتمع عدة آلاف من أعضاء جبهة تحرير مورو الإسلامية في مدينة كوتاباتو بجنوب البلاد اليوم لمناقشة اقتراح حكومي لإحلال السلام في المنطقة التي تشهد حربا منذ 30 عاما.
 
وقال عيد كابالو المتحدث باسم الجبهة إن الدعوة وجهت لمسؤولين أجانب منهم رئيس إندونيسيا الأسبق عبد الرحمن واحد وممثلين عن الحكومة الأميركية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والحكومة اليابانية لمراقبة المداولات التي تستمر ثلاثة أيام بشأن السلام. وأكد كابالو أن الجبهة ملتزمة بإيجاد مخرج سلمي للأزمة.
 
وسيخصص الاجتماع الذي ترعاه ماليزيا وليبيا للحديث عن النتائج التي تم التوصل إليها بين الثوار وبين رئيسة الجمهورية غلوريا أرويو التي تجري منذ سنتين مناقشات لتحقيق السلام بعد أن فشلت كل من الحكومة والجبهة في تحقيق النصر على الآخر.
 
وبدأت حكومة الفلبين التفاوض مع الجبهة عام 1997 لإيجاد حل سلمي لتمرد من أجل الانفصال استمر أكثر من ثلاثة عقود وأدى إلى مقتل 120 ألف شخص وعرقل التنمية في جزيرة مينداناو الغنية بالموارد.
 
وقال رئيس لجنة وقف إطلاق النار في الجبهة إن الأعضاء يريدون أن يطلعهم القادة على ما وصلت إليه عملية السلام، وكيفية المضي فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة