تظاهرات بهونغ كونغ احتجاجا على قانون مكافحة التخريب   
الثلاثاء 1424/5/3 هـ - الموافق 1/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محتجون في هونغ كونغ يحرقون العلم الشيوعي (رويترز)
سار الآلاف من سكان هونغ كونغ اليوم الثلاثاء احتجاجا على مشروع قانون لمكافحة التخريب أثار مخاوف من تراجع الحريات العامة في الإقليم.

وتجمع نحو 100 ألف مشارك في واحدة من أكبر التجمعات التي تشهدها هونغ كونغ منذ قمع تظاهرات الطلاب في ساحة تيانانمن في العاصمة الصينية بكين حين خرج ما يقدر بمليون شخص هناك. وقالت إحدى المتظاهرات إن هناك توجها لدفع هونغ كونغ نحو حقبة من الاستبداد. وتبرز تخوفات من أن يؤدي تطبيق القانون إلى تناقص حرية التعبير والنشر والتجمعات.

وألقت التظاهرات بظلالها على الذكرى السنوية السادسة للسيادة الصينية على الإقليم وخروجه من السيطرة البريطانية في الأول من يوليو/ تموز عام 1997. إذ منعت الشرطة بعض المتظاهرين من التوجه إلى مراسم رفع العلم التي جرت بحضور رئيس الوزراء الصيني وين جياباو ورئيس السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ونحو ألفي شخصية.

وقد أدى ذلك إلى تدافع وقيام بعض الناشطين بإحراق علم للحزب الشيوعي الصيني مطالبين بإنهاء نظام الحزب الواحد في الصين. وغادر رئيس الوزراء الصيني هونغ كونغ بعد هذه المراسم في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام.

ويواجه قانون مكافحة التخريب والعصيان والخيانة وسرقة أسرار الدولة انتقادات في الصين والخارج حيث يرى منتقدوه أنه يمكن أن يحد من الحريات السياسية والدينية والصحافية. كما أن القانون يمنح الشرطة صلاحيات أكبر ويعاقب بالسجن مدى الحياة على بعض الجرائم، غير أن المسؤولين يؤكدون بأن الحقوق الدستورية سوف لن تتأثر من تطبيق القانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة