بدء التصويت في انتخابات مقدونيا تحت إشراف دولي   
الأحد 1423/7/9 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلمة تدلي بصوتها في الانتخابات بإحدى القرى ذات الأغلبية الألبانية بمقدونيا
بدأت عمليات التصويت صباح اليوم في مقدونيا، في أول انتخابات تشهدها البلاد منذ التوصل إلى اتفاق مع الأقلية الألبانية. وتعتبر الانتخابات التشريعية شديدة الأهمية بالنسبة لاستقرار البلاد والتي تجرى بعد مرور عام على النزاع المسلح بين القوات الحكومية والمقاتلين الألبان.

ويختار حوالي 1.6 مليون ناخب 120 نائبا في دورة واحدة بالاقتراع النسبي الذي يطبق للمرة الأولى منذ حصول مقدونيا على استقلال البلاد عام 1991. وقال الناطق باسم اللجنة الانتخابية زوران تانفسكي إنه من المتوقع أن تكون الانتخابات نزيهة وديمقراطية وهادئة.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها مساء اليوم حيث من المنتظر بدء ظهور مؤشرات النتائج الأولية على أن تعلن النتائج النهائية خلال أيام.

ووصل حوالي 1800 مراقب دولي إلى العاصمة المقدونية سكوبيا للإشراف على سير العملية الانتخابية، وقد نشرت منظمة الأمن والتعاون الأوروبية وحدها نحو 800 مراقب أجنبي في كل مراكز الاقتراع.

ويدور الصراع الرئيسي بين الحزب الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ليوبكو جورجيفسكي وحزب الاتحاد الديمقراطي الاشتراكي المعارض الذي يتزعمه برانكو سرفينكوفيسكي.

وفيما يتعلق بالأقلية الألبانية، من المنتظر أن يحقق الحزب الجديد الذي يقوده زعيم المقاتلين الألبان سابقا علي أحمدي تقدما على بعض الأحزاب الصغيرة المشاركة في الحكومة الائتلافية مثل الحزب الديمقراطي الألباني.

في الوقت نفسه انتشرت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) وسط مخاوف من أن يحاول بعض المتشددين من الطرفين نشر الفوضى أثناء الانتخابات في أعقاب عدة هجمات وقعت في الأسابيع الماضية.

وقتل ثلاثة من رجال الشرطة ومسلح واحد على الأقل أثناء الإعداد للانتخابات، وحذرت الحكومة مرارا من أن المقاتلين الألبان مازالوا مسلحين وجاهزين للقضاء على عملية السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة