بدء التحقيق في حريق الطائرة الفرنسية بكندا   
الأربعاء 1426/6/28 هـ - الموافق 3/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

المعلومات الأولية تشير إلى أن صاعقة كانت وراء اندلاع النيران (الفرنسية)


يشرع محققون فرنسيون وكنديون في بحث ملابسات الحريق الذي اندلع بطائرة ركاب فرنسية لدى هبوطها في مطار بيرسون بمدينة تورونتو الكندية وعلى متنها نحو 300 راكب.
 
وقال متحدث باسم وزارة النقل الفرنسية إن سلطات المطارات الكندية ستفتح بمشاركة عناصر من مكتب التحليلات والحوادث الفرنسي تحقيقا في حريق الطائرة التابعة للخطوط الجوية الفرنسية.
 
ونجا جميع ركاب الطائرة من الحادث رغم تحطمها وانقسامها إلى جزءين حسب الشهود. ولم يصب سوى 14 مسافرا بجروح طفيفة.
 
واشتعلت النيران في الطائرة -وهي من طراز إي340 وكانت قادمة من باريس إلى تورونتو- بعد خروجها عن المدرج بمسافة 200م أثناء هبوطها.
 
وأظهرت لقطات تلفزيونية سحابة ضخمة من الدخان الأسود وألسنة النيران البرتقالية ترتفع من جسم الطائرة.
 
وقالت مصادر أمنية في مطار بيرسون إن هبوط الطائرة تزامن مع عاصفة رعدية ورياح قوية مصحوبة بأمطار خفيفة.
 
وعقب الحادث أغلق مطار تورونتو أمام الملاحة الجوية وحولت الطائرات إلى مطار أوتاوا ومطارات أخرى قريبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة