قتلى حرائق اليونان بالعشرات والحكومة تعلن الطوارئ   
الأحد 1428/8/12 هـ - الموافق 26/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)
الحكومة اليونانية تعتقد أن الحريق تم بفعل فاعل (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرمنليس حالة الطوارئ في عموم أرجاء اليونان بعد أن تجاوزت حصيلة حرائق الغابات أربعين قتيلا.
 
ورجح كرمنليس في مؤتمر صحفي عقده في أثينا أن يكون هذا الحريق قد تم بفعل فاعل. وقال "إن تعدد بؤر الحريق ليس محض صدفة, وسيدفع الجناة الثمن".
 
يأتي إعلان حالة الطوارئ في ختام اجتماع أزمة عقده رئيس الوزراء اليوناني لحكومته في جنوب البلاد بعد زيارته للمنطقة أمس واصفا الوضع بأنه مأساة وطنية.


 
ارتفاع عدد القتلى
الحكومة تخشى ارتفاع عدد الضحايا بسبب محاصرة النيران عدة مناطق (رويترز)
وقد أعلنت الحكومة اليونانية أن الحريق أسفر عن مقتل 44 شخصا في منطقة شبه جزيرة بليبونيزي فقط, وأنه يخشى أن يقتل المزيد من الأشخاص في القرى التي عزلتها ألسنة اللهب.
 
وبدأت الحرائق في بليبونيزي يوم الجمعة, وانتشرت إلى مناطق أخرى في البلاد حتى اقتربت من أثينا وقطعت طريقا يوصل إلى مطار العاصمة.
 
وجاء ارتفاع عدد الضحايا حين اكتشفت فرق الإنقاذ 24 جثة في الغابات خلال الليل، بينما تواصلت عملية إجلاء سكان نحو ست قرى في المنطقة المنكوبة. كما أدت الحرائق إلى فرار المئات خاصة من مناطق قضاء العطلات وأدت النيران أيضا إلى إتلاف مساحات واسعة من الغابات تقدر بآلاف الفدانات.
 
ووجه الآلاف من سكان المناطق الجبلية -التي حاصرتها النيران في المنطقة الممتدة من الساحل الغربي لبيلوبونيزي إلى منطقة ماني شرقا- نداءات استغاثة عبر برامج تلفزيونية.
 
واستخدمت السلطات الطائرات في جهود إخماد النيران ولكن ذلك لم يمنع استمرار الحرائق، حيث أعلنت حالة الطوارئ في إقليمي لاكونيا وميسينيا، كما طلبت الحكومة مساعدات من الاتحاد الأوروبي.
 
ووصف الرئيس اليوناني كارلوس بابوليس الحالة التي تعيشها بلاده بأنها حالة حداد وطني داعيا إلى القيام بالإجراءات اللازمة لعدم تكرار المأساة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة