ردود فعل عربية خجولة إزاء مجازر العراق   
الجمعة 1425/2/18 هـ - الموافق 9/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرنتيسي شارك في تظاهرة مؤيدة للمقاومة العراقية بغزة (الفرنسية)
لم يجد الموقف العربي الرسمي إزاء نزيف الدم العراقي المستمر منذ خمسة أيام والمجاز التي ارتكبتها قوات الاحتلال خاصة في مدينة الفلوجة المحاصرة سوى إصدار كلمات مقتضبة على لسان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

ووصف موسى الوضع في العراق بأنه خطر ويتدهور من ساعة إلى أخرى وأن العرب "لا يستطيعون البقاء صامتين حيال الوضع غير المقبول". وأعلن في تصريحات للصحفيين في مقر الجامعة بالقاهرة أمس استعداد الجامعة لاستضافة اجتماعات بين مختلف الأطراف العراقية والمجموعة الدولية لحل الأزمة الحالية في العراق.

وأشار إلى أنه ناقش هاتفيا الوضع في العراق مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وعدد من وزراء الخارجية العرب والأوروبيين. ولم يقدم مزيدا من الإيضاحات حول مضمون محادثاته.

وكان عشرات العلماء المسلمين وبعض الشخصيات السياسية العربية والإسلامية قد أدانوا "السياسات الهمجية البشعة والمجازر الوحشية" التي ترتكبها قوات الاحتلال الأميركي في العراق.

وناشد العلماء في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، المجتمع الدولي التدخل الفوري والحازم لثني الإدارة الأميركية عن ممارساتها في العراق، ودعوا الدول العربية والإسلامية إلى ممارسة الضغط السياسي والاقتصادي لإيقاف "الجريمة النكراء التي يتعرض لها العراقيون".

على الصعيد الشعبي يسود الشارع العربي صمت مطبق، باستثناء مظاهرات فلسطينية في قطاع غزة. فمساء أمس نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مظاهرة دعم للقاومة في العراق شارك فيها حوالي ألف شخص جابوا شوارع مدينة غزة.

وأكد زعيم حماس في غزة عبد العزيز الرنتيسي خلال مشاركته في التظاهرة وقوف الشعب الفلسطيني مع الشعب العراقي في محنته وقتاله ضد "الإرهاب الأميركي".

وردد المتظاهرون الغاضبون وهم يرفعون أعلاما فلسطينية وعراقية هتافات تشيد بالمقاومة العراقية وتندد بالعدوان الأميركي منها "من غزة إلى بغداد شعب واحد ما يهاب".

وقد منعت قوات الأمن التونسية اليوم مسيرة طلابية في بنزرت شمال العاصمة للتضامن مع الشعبين الفلسطيني والعراقي. وحاولت مجموعة من طلاب كلية العلوم تنظيم مسيرة داخل المدينة بعد تجمع تضامني مع الشعبين الفلسطيني والعراقي داخل حرم الكلية.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن قوات الأمن اضطرت إلى احتواء التجمع الطلابي ومنع المسيرة حتى تحول دون وقوع اضطرابات. وأضافت الوكالة أن مثل هذه الاحتجاجات "لا مبرر لها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة