تسلسل أحداث أزمة الانتخابات الأوكرانية   
السبت 1425/10/21 هـ - الموافق 4/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)
أنصار المعارضة حاصروا المباني الحكومية في كييف (الفرنسية)
شهدت أزمة انتخابات الرئاسة الأوكرانية المتنازع عليها تسارعا في الأحداث منذ الجولة الثانية  للانتخابات في 21 من نوفمبر/تشرين الثاني التي قسمت البلاد إلى معسكرين وهددت وحدتها. وفي ما يلي تسلل تلك الأحداث:
 
21 نوفمبر/تشرين الثاني: الأوكرانيون يقترعون في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.
 
22 نوفمبر/تشرين الثاني: مسؤولون عن الانتخابات يعلنون فوز رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش بنسبة 49.42 مقابل 46.70 لزعيم المعارضة فيكتور يوشنكو، خرجت على إثرها مظاهرات حاشدة مؤيدة ليوشنكو.
 
23 نوفمبر/تشرين الثاني: الرئيس المنتهية ولايته ليونيد كوتشما يطالب بمفاوضات لحل الأزمة، بينما يعلن زعيم المعارضة يوشنكو فوزه.
 
24 نوفمبر/تشرين الثاني: زعماء المعارضة يطالبون بإضراب عام والولايات المتحدة تعتبر نتائج الانتخابات غير شرعية.
 
25 نوفمبر/تشرين الثاني: الحكومة توافق على طلب يوشنكو إلغاء نتائج الانتخابات وبالتالي حرمان يانكوفيتش من توليه منصبه الجديد.
 
26 نوفمبر/تشرين الثاني: يلتقي كل من كوتشما والمرشحين الغريمين مع ممثلي الاتحاد الأوروبي، والمتظاهرون يغلقون مداخل مجلس الوزراء.
 
27 نوفمبر/تشرين الثاني: البرلمان الأوكراني يعلن أن الانتخابات لاغية، وممثلون عن المرشحين يلتقون للمفاوضات في حين يؤكد زعماء الاتحاد الأوروبي أن الانتخابات هي الحل الأمثل لتحقيق العدل.
 
28 نوفمبر/تشرين الثاني: الهيئة التشريعية في مدينة دونتسك شرقي البلاد تطالب باستفتاء على حكم ذاتي، وقادة المعارضة تطالب كوتشما بطرد يانكوفيبش.
 
29 نوفمبر/تشرين الثاني: كوتشما يقترح انتخابات جديدة.

30 نوفمبر/تشرين الثاني: المحتجون المؤيدون للمعارضة يحاولون اقتحام البرلمان لقيام النواب الموالين للحكومة بمنع اقتراح حجب الثقة للإطاحة بيانكوفيتش. الذي أعلن استعداده لانتخابات جديدة بشرط أن يتنحى يوشنكو عن المشاركة، في حين أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة حل الأزمة بعيدا عن الوساطة الخارجية.
 
1 ديسمبر/كانون الأول: البرلمان يصوت على حجب الثقة عن الحكومة. ومحادثات وساطة أوروبية بين المرشحين تظهر العزم على إجراء انتخابات جديدة.
 
2 ديسمبر/كانون الأول: لقاء بين كوتشما وبوتين الذي حذر الغرب من التدخل. فرنسا وألمانيا تطالبان بانتخابات جديدة والبرلمان الأوروبي يؤيد إعادة الجولة الثانية فقط.
 
3 ديسمبر/كانون الأول: المحكمة العليا تعلن أن انتخابات الجولة الثانية لاغية وتدعو لإعادة الاقتراع قبل السادس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة