تحقيق في مقتل بريطانية بأفغانستان   
الاثنين 1431/11/4 هـ - الموافق 11/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)
ليندا قتلت أثناء عملية نفذتها قوات أميركية خاصة لإنقاذها (الفرنسية-أرشيف)

أمر قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان الجنرال ديفد بترايوس الاثنين بالتحقيق في ظروف مقتل الرهينة البريطانية ليندا نورغروف، خلال عملية نفذتها القوات الأميركية الخاصة لإنقاذها وباءت بالفشل، مؤكدا أنه لم يتسن كشف من قتلها خلال العملية.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان "أشارت التقارير الأولية إلى أن الانفجار نجم عن تفجير أحدثه أحد الخاطفين كان على مقربة من ليندا نورغروف، ولم تحدد المراجعة اللاحقة للقطات الاستطلاع والمناقشات مع أعضاء فريق الإنقاذ سبب وفاتها بشكل قاطع".
 
وحاولت قوات خاصة أميركية يوم الجمعة الماضي إنقاذ نورغروف (36 سنة) العاملة الإنسانية الأستكلندية في منظمة "يو أس أيد" الأميركية غير الحكومية، والتي خطفت في 26 سبتمبر/أيلول الماضي مع ثلاثة من مرافقيها الأفغان في ولاية كونار شرق أفغانستان.
 
وكان مصدر في الحكومة البريطانية أعلن السبت أن ليندا نورغروف قتلت في انفجار "على الأرجح بحزام ناسف كان يحمله أحد الخاطفين".
 
ترجيح
من جهته رجح رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الاثنين أن تكون نورغروف قتلت خطأ بقنبلة ألقاها أفراد القوة الأميركية التي حاولت إنقاذها.
 
وقال كاميرون في مؤتمر صحفي "قد تكون ليندا قتلت بقنبلة ألقتها القوات الأميركية خلال الهجوم لكن ذلك ليس أكيدا، وسيفتح تحقيق أميركي بريطاني مشترك".
 
كاميرون وعد بتوضيح ظروف مقتل ليندا   (رويترز-أرشيف)
وأكد كاميرون أنه تباحث "في وقت مبكر من هذا الصباح" مع قائد القوات الأميركية وقوات حلف الناتو في أفغانستان الجنرال ديفد بترايوس الذي كشف له -حسب عناصر التحقيق الأولى- أن "ليندا قد لا تكون قتلت بأيدي خاطفيها كما كان يعتقد مبدئيا".
 
وأضاف كاميرون "من الواضح أنه (بترايوس) يشعر بأسف عميق لما جرى". وتابع أن "ليندا كانت محتجزة في إحدى المناطق الأفغانية الخاضعة للقيادة الأميركية، ولذلك تمت العملية بقيادة القوات الأميركية".
 
وقال "علينا أن نتذكر أن ليندا كانت محتجزة في منطقة جبلية نائية وأن العملية كانت صعبة جدا"، وأن قرار شن عملية الإنقاذ اتخذ "بدعمي الكامل". ووعد رئيس الوزراء البريطاني بتوضيح ظروف مقتل ليندا نورغروف.
 
وتنشر بريطانيا حاليا 9500 جندي في أفغانستان معظمهم في جنوب البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة