"التنازل" القطري يستقطب مغردي السعودية   
الثلاثاء 1434/8/16 هـ - الموافق 25/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)
المغردون السعوديون يرون في تنازل أمير قطر عن السلطة سابقة غير معهودة في العالم العربي

 ياسر باعامر-جدة

رغم أن خطاب تنازل أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عن منصبه لصالح نجله الشيخ تميم بن حمد آل ثاني جاء في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، إلا أن ذلك لم يمنع ناشطي شبكات التواصل الاجتماعي في السعودية من التفاعل مع الحدث الذي اعتبروه سابقة غير معهودة في التاريخ السياسي العربي الحديث، غير أن الاختلاف كان حاضراً في أبعاد المسألة أيضاً.

ويبدو أن اختلاف الرؤى السياسية كان محور تغريدات "النخب" السعودية في تويتر، إذ أعطى الكاتب وعضو مجلس الشورى السعودي نجيب الزامل بعداً سياسياً للحدث، حيث ربط بين قرار التنازل عن السلطة وبين الدور القطري الإقليمي، فكتب في تغريدته "عاشت قطر عقدين من خطة طموحة بالداخل للبناء والتطوير، ولعبت دوراً يفوق حجمها بالخارج أدخلها في صراعات، وجاء الوقت للهبوط الواقعي، ولكن بعقل جديد".

أما المدون إيهاب دويدار فكتب في حسابه بموقع تويتر عن خلفيات تعيين أمير قطر الشاب الشيخ تميم بأنها "تجربة سياسية في كيفية إدارة الحكم في منظومة دول الخليج من قبل الجيل الثاني".

ما فعله أمير قطر اليوم استباق لربيع خليجي قد يعصف بالمنطقة

انعكاسات إقليمية
ومن جهته، نظر الناشط والمستشار القانوني باسم عالم إلى قرار التنازل من زاوية انعكاسها على الواقع الإستراتيجي للمنطقة، ووصف القرار بأنه خطوة "حكيمة جدا" حيث قال "يكفينا تلك النفسية من الشيخ حمد التي قبلت بالتنازل، وهو يدل على شخصية تحمل الكثير من الخير والعقلانية، وخاصة أنه لا زال في ريعان الحكم مقارنة بالرؤساء المعمرين في المنطقة".

وأضاف الناشط السعودي أن الشيخ حمد أسس البنية التحتية المدنية بشكل ملموس، ثم وضع خطة مفصلة للانتقال الديمقراطي وللملكية الدستورية، مشيرا إلى أن الأمير المستقيل ارتأى أن يكون "هذا الإنجاز والعهد مجيرا للأمير الجديد الشيخ تميم".

واختلف عالم مع بعض ما ذكره المثقفون السعوديون والعرب عن ربط قرار التنازل بضغوط خارجية، ورأى أن الشيخ حمد يدرك جيداً أبعاد التغيير الشامل في منطقة الخليج، وأن ما فعله اليوم هو استباق لربيع خليجي قد يعصف بالمنطقة، معتبراً أن هذه الخطوة الدستورية الجديدة في التنازل الطوعي ستكون لها دلالات عميقة في البنية السياسية الخليجية الداخلية.

video

خطاب التنازل
ومن جهة أخرى، احتل خطاب التنازل -الذي ألقاه صباح اليوم الشيخ حمد آل ثاني- مساحات واسعة في مجموعات الدردشة الهاتفية المجانية "واتس آب" بين الشباب السعودي، حيث تناقلوا كلمة "تنازل" بتكرار ملحوظ.

وعلق المدون عماد المغذوي على الخطاب بقوله إن "قطر في عهد الشيخ حمد كانت دولة ذات تأثير إيجابي بوعي الشعوب العربية، وأضحت منبر من لا منبر له بصدق".

أما مدير ورئيس تحرير قناة العرب الإخبارية جمال خاشقجي فنشر صورة أمير قطر الجديد وهو يستقبل الشيخ يوسف القرضاوي ويقبل رأسه وكتفه فيما يقف والده الشيخ حمد بينهما، وعلق الصحفي السعودي بقوله إنها "صورة رائعة لتقدير العلماء في بلادنا".

لكن المحلل السياسي الإماراتي عبد الله عبد الخالق رأى أن "تقبيل رأس وكتف يوسف القرضاوي لا يعني أنه كشف دون قصد عن انتمائه الإخواني، ولا يجب قراءة هذه القبلة قراءة سياسة متعسفة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة