قتلى بأنحاء العراق وإعفاء قائدي الشرطة والجيش بالبصرة   
الخميس 11/4/1429 هـ - الموافق 17/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:37 (مكة المكرمة)، 3:37 (غرينتش)

عمليات الدهم في البصرة تتواصل واستبدال قائدي الحملة في الشرطة والجيش (الفرنسية)

تواصل العنف الدموي في أنحاء العراق في الساعات الأربع والعشرين الماضية، حيث قتل ما لا يقل عن 18 شخصا في عمليات قصف وتفجير وإطلاق نار وقع آخرها في مدينة الموصل.

وذكر مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن رجلا وابنته قتلا بنيران أطلقها جنود دورية أميركية كانت تعرضت للهجوم من قبل مسلحين مجهولين في حي المالية جنوبي الموصل.

وفي الموصل أيضا جرح خمسة أشخاص جراء انفجار سيارة ملغومة كانت متوقفة على جانب طريق في حي الزهور شمال شرق المدينة حسب المصدر ذاته. وقال إن التفجير كان يستهدف دورية للشرطة وإنه أخطأها ليصيب المدنيين.

البصرة
وقع ذلك بعد مقتل أربعة مسلحين في البصرة في غارة شنتها القوات الأميركية أمس جنوبي المدينة حسب متحدث باسم الجيش البريطاني المتمركز في المطار.

وقال الرائد توم هولواي إن الطائرة أطلقت صاروخا على مجموعة من خمسة مسلحين يحملون قذائف صاروخية، ما أسفر عن مقتل أربعة وإصابة الخامس، مضيفا أن صاروخا آخر أطلق على عربتهم ودمرها.

وأشار الشهود إلى أن القصف دمر عدة منازل في حي الحيانية الذي يشهد منذ الليلة الماضية اشتباكات بين القوات العراقية ومسلحين يعتقد أنهم ينتمون لمليشيا جيش المهدي.

ضابط بريطاني قال إن أربعة مسلحين قتلوا بصاروخ أطلق من الجو في البصرة (رويترز)
يشار إلى أن العمليات الرئيسية التي شنتها قوات الأمن العراقية بدعم أميركي وبريطاني للحد من نفوذ المليشيات انتهت، في حين تواصلت عمليات الدهم والتفتيش بحثا عن أفراد مليشيا جيش المهدي المحسوب على الزعيم الديني مقتدى الصدر.

وشهدت مدينة البصرة هدوءا نسبيا منذ دعوة الصدر المسلحين إلى الانسحاب من الشوارع عقب اشتباكات دامية مع القوات العراقية نهاية مارس/ آذار الماضي أوقعت مئات القتلى بعدما أطلق الجيش العراقي عملية "صولة الفرسان" لضبط الأمن في البصرة.

إقالة
في هذا السياق أقالت الحكومة العراقية قائدي الشرطة والجيش اللذين أشرفا على الحملة التي تعرضت لانتقادات القادة الأميركيين ووصفوها بأنها سيئة التخطيط.

وبرر المتحدث باسم خطة أمن بغداد قاسم عطا استبدال قائد عمليات البصرة الفريق أول موحان حافظ الفريجي وقائد شرطتها اللواء الركن عبد الجليل خلف كونهما مكلفين مهامهما بشكل مؤقت ولمدة ثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن المدة انتهت وتم تمديدها ثلاثة أشهر انتهت كذلك.

الجيش الأميركي فقد جنديين
خلال هجوم في الأنبار (رويترز)
وأوضح أنه تم تعيين اللواء الركن محمود جواد قائدا للعمليات العسكرية في البصرة، واللواء الركن عادل دحام قائدا لشرطة المدينة. يشار إلى أن الفريق الأول الفريجي من كبار القادة العراقيين ويلقى تقديرا من القادة الأميركيين والبريطانيين.

وكانت الحكومة العراقية أقالت الأسبوع الماضي 1300 جندي وشرطي بسبب ما اعتبر عدم مشاركة فعالة من طرفهم في الحملة الموجهة ضد المليشيات.

إطلاق مصور
في سياق آخر أطلقت القوات الأميركية سراح المصور العراقي في وكالة أسوشيتدبرس بلال حسين(36عاما) بعد احتجازه لمدة عامين بتهمة تقديم الدعم للمسلحين.

على صعيد آخر أعلن الجيش الأميركي أمس الأربعاء مقتل اثنين من مشاة البحرية في محافظة الأنبار غربي العراق. وأوضح البيان أن الجنديين سقطا الاثنين الماضي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة