باكستان تعتقل متهما بتدبير تفجيرات ضد الشيعة   
الجمعة 1427/5/5 هـ - الموافق 2/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:44 (مكة المكرمة)، 17:44 (غرينتش)

أعمال العنف في باكستان تسببت في مقتل وجرح العشرات (الفرنسية- أرشيف)
أعلنت الحكومة الباكستانية أنها تمكنت من اعتقال ناشط ينتمي لمجموعة عسكر جهانقوي المحظورة والمتهمة باستهداف الطائفة الشيعية بالبلاد.

وأوضح رئيس شرطة إقليم بلوشستان الباكستاني تشودري يعقوب أن الناشط تم اعتقاله دون مقاومة في منزل بكويتا عاصمة الإقليم بتهمة القيام بأعمال عنف ضد الأقلية الشيعية.

وتتهم الشرطة حبيب الله أزهري بالتورط في 28 اعتداء مناهضا للشيعة ارتكبت خلال السنوات الأربع الماضية في باكستان، وأسفرت عن سقوط نحو مائة قتيل.

وأضاف يعقوب أن "الاعتقال يعتبر مهما جدا وهو بمثابة ضربة تكبدها الإرهابيون الذين يمارسون أعمال عنف طائفية".

وتعتبر إسلام آباد مجموعة عسكر جهانقوي الأكثر تطرفا بين الجماعات الباكستانية المناهضة للشيعة، وتأسست المجموعة عام 1996 من انشقاق عن تنظيم أنصار الصحابة وتقيم علاقات بالقاعدة.

وتتهم باكستان المجموعة باختطاف واغتيال الصحفي الأميركي دانيال بيرل مطلع عام 2002 في كراتشي. كما تتهمها بتدبير اعتداءين بسيارات مفخخة أسفرا عن مقتل 26 شخصا منهم 11 تقنيا فرنسيا في أيار/مايو وحزيران/ يونيو 2002 في كراتشي أيضا.

يُذكر أن أعمال العنف بين السُنة والشيعة في باكستان، تسببت في سقوط أكثر من أربعة آلاف شخص منذ بداية التسعينيات.

ويُشكل الشيعة ما بين 15 و20% من سكان باكستان الذين يبلغ تعدادهم نحو 150 مليونا 97% منهم مسلمون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة